علماء يحذرون من تفاقم أزمة حرائق الغابات والظواهر الجوية المتطرفة


تشهد الولايات المتحدة الأمريكية تفاقم الأزمات المناخية، مثل حرائق الغابات على الساحل الغربي والأعاصير على السواحل الجنوبية الشرقية. وربما تزداد الأمور سوءًا بسبب التغير المناخي والتدهور البيئي، ولذا دق خبراء ناقوس الخطر، محذرين من أن الأزمات المناخية التي نشهدها حاليًا ليست سوى مقدمة لظواهر مناخية أكثر تطرفًا وحرائق غابات أكثر فتكًا.
وقال كيم كوب، عالم المناخ في معهد جورجيا للتقنية، لوكالة أسوشيتد برس معلقًا على حرائق الغابات في كاليفورنيا أن الأمور ستزداد سوءًا، ويتفق ذلك مع ما ذكره وليد عبد العاطي، العالم السابق في ناسا والحالي في جامعة كولورادو، الذي قال أن الأزمات المناخية ستتفاقم مستقبلًا، ربما بعد 10 أو 20 أو 50 عامًا.

مقالات ذات صلة