أردوغان: لو انسحبنا من ليبيا هل سيتراجع «الانقلابيون» ويسلمون السلطة لحكومة الوفاق؟

وصف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ما أسماه بـ”سياسات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون” بـ”المتخبطة”، زاعما أن أنقرة ستفعل الأفضل من أجل مصلحتها شرق المتوسط.

وقال أردوغان، في كلمة ألقاها، اليوم الخميس، خلال اجتماعه برؤساء فروع حزب العدالة والتنمية بالولايات التركية، ونقلتها وكالة الأناضول التركية،: “لو فرضنا أن تركيا استغنت عن كل شيء، هل ستتخلص فرنسا من سياسة التخبط التي قادها إليها ذلك الطامع غير المؤهل ماكرون وتتبنى سياسات عقلانية؟، على حد قوله.

وتابع: “لو انسحبت تركيا من سوريا فهل سيحل الأمن والاستقرار فيها، ولو انسحبنا من ليبيا هل سيتراجع الانقلابيون ويسلمون السلطة للحكومة الشرعية- حكومة الوفاق- مباشرة، ولو تجاهلت تركيا وجود الإرهابيين قرب حدودها، فهل سيتطهر شمال العراق منهم، على حد تعبيره.

واستطرد: “إن تخلت تركيا عن كامل حقوقها المشروعة، فهل سيستغني الاتحاد الأوروبي عن ازدواجية المعايير في تعامله معنا، وهل ستكف بعض الدول عن شن هجمات اقتصادية ضد بلادنا، على حد قوله.

وأردف قائلا: “لو تلقينا أجوبة واقعية وصادقة لكافة أسئلتنا حول شرق المتوسط، لأصبح من الواجب علينا إعادة النظر في سياستنا”.

ورغم الانهيار الاقتصادي، إلا أن الرئيس التركي جدد تأكيده على سعي حكومته لتحقيق نمو الاقتصاد المحلي حتى تدخل تركيا قائمة أفضل 10 دول في العالم في كافة المجالات.

الوسوم

مقالات ذات صلة