يونس: ما يجري من صفقات سياسية خيانة.. ولن نسمح بالقفز على دماء الشهداء

هاجم مهند سعيد يونس وزير ما تدعى “شؤون أسر الشهداء والجرحى والمفقودين” في حكومة الوفاق، الحوارات السياسية الجارية بين الأطراف الليبية.

وقال يونس في بيان نقلته وكالة أنباء الأناضول التركية، إن “دماء الشهداء، وتضحيات الأبطال (في إسقاط على المليشيات المسلحة) لن تكن محلا للمتاجرة من قبل من يسعون للحصول على المكاسب على حسابها” على حد زعمه.

وأضاف الوزير بحكومة الوفاق: “لن يفلح كل من يحاول القفز على تلك الدماء والتضحيات، أو يفرط بها، ولم يعمل من أجل صونها” على حد ادعائه.

وأشار يونس (المتهم بتزوير شهادة تخرجه) إلى أن “ما يجري حاليا من قبل بعض السياسيين لعقد صفقات سياسية مع من قتلوهم، أو كانوا سببا في ذلك، يمثل خيانة صريحة لتلك النفوس الطاهرة، وأن دماء الشهداء أمانة في أعناق كل الأحرار، الذين لن يسمحوا بالقفز عليها، ولن يتنازلوا عن قضيتهم العادلة” على حد زعمه.

وتشهد ليبيا تحركات دولية متسارعة لاستئناف الحوار السياسي وتثبيت وقف إطلاق النار، وانتهت لقاءات بين ممثلين لمجلس النواب ومجلس الدولة الاستشاري في المغرب بالتوصل إلى عدد من التفاهمات، بالتوازي مع نجاح البعثة الأممية في جمع عدد من الأطراف على طاولة حوار في سويسرا.

وأعلن رئيس حكومة الوفاق فائز السراج أمس الأربعاء عن رغبته في تسليم السلطة في مدة أقصاها أكتوبر المقبل، بعد توصل لجنة الحوار السياسي إلى اختيار رئيس حكومة جديدة ومجلس رئاسي جديد.

الوسوم

مقالات ذات صلة