السيسي و«ميشيل» يتفقان على ضرورة تسوية سياسية شاملة بليبيا وفق المرجعيات الدولية

تلقى الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، مساء الخميس، اتصالاً هاتفياً من شارل ميشيل، رئيس المجلس الأوروبي، بحثا فيه التطورات على الساحة الليبية وفي منطقة شرق المتوسط.

وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية في مصر، السفير بسام راضي، بأن الاتصال تناول عدداً من الملفات والقضايا ذات الاهتمام المشترك بين مصر والاتحاد الأوروبي، وجهود التنسيق بشأن أهم الملفات الإقليمية، خاصةً في ظل قرب انعقاد قمة الاتحاد الأوروبي خلال الشهر الجاري.

وأوضح المتحدث الرسمي، أن الاتصال تناول استعراض مختلف جوانب العلاقة المؤسسية بين مصر والاتحاد الأوروبي، وما يتعلق بأبعادها السياسية أو الاقتصادية والتنموية.

كما تطرق الاتصال إلى ملف التنسيق بين مصر والاتحاد الأوروبي حول العديد من القضايا الدولية والإقليمية الهامة؛ لا سيما تطورات الأوضاع في منطقة شرق المتوسط وليبيا.

وأكد المتحدث باسم الرئاسة المصرية أن الجانبين اتفقا على أهمية تعظيم قنوات التشاور في الأزمة الليبية وشرق المتوسط، كما تلاقت الرؤي حول ضرورة استمرار العمل على التوصل إلى تسوية سياسية شاملة للقضية الليبية وفق المرجعيات الدولية، حتى يمكن استعادة الاستقرار بالمنطقة وتوفير مستقبل أفضل لشعوبها.

وأضاف المتحدث الرسمي أن الاتصال شهد أيضاً التباحث حول آفاق التعاون الثلاثي بين الاتحاد الأوروبي ومصر في مجالات التنمية وصون السلم والأمن بالقارة الأفريقية، مع التركيز على أهمية ضمان استمرار الدعم الأوروبي للدول الأفريقية لمواجهة تداعيات تفشي وباء كورونا، خاصةً على قطاعات الصحة والغذاء.

الوسوم

مقالات ذات صلة