السفير الألماني لدى أثينا: على الاتحاد الأوروبي استخدام لغة “العصا” والتهديد ضد انتهاكات تركيا في “المتوسط”

دعا السفير الألماني في العاصمة اليونانية، أثينا، إرنست رايشيل، إلى تغيير سياسة الاتحاد الأوروبي في التعامل مع أنقرة، مشيرًا إلى أن الوقت حان ليستخدم الاتحاد الأوروبي لغة العصا والتهديد ضد انتهاكات وتصعيدات تركيا في البحر المتوسط.

وقال “رايشيل” خلال كلمته أمام البرلمان اليوناني في العاصمة أثينا، إن تركيا جارٌ في غاية الصعوبة، مشيرًا إلى أن روسيا أيضًا تتبع أساليب تركيا، وهي أيضًا جار مزعج مثلها، وأوضح أن أفضل حل للتعامل مع تركيا هو «لغة العصا والتهديد».

وفي إشارة منه إلى اهتمام المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، ووزير الخارجية، هايكو ماس، بقضية البحر المتوسط، قال “رايشيل” إن ميركل تفضل الحل السلمي والسياسي والابتعاد عن الصراع شرق المتوسط، وترى أن الجميع جنى ثمار الحل السياسي بسحب سفينة “أوروتش رئيسط من شرق المتوسط.

وكانت قد أبرزت الصحافة التركية تصريحات الدبلوماسي الألماني التي تأتي قبل أيام من اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي المزمع عقده في 21 سبتمبر الجاري، والقمة الاستثنائية التي سيحضرها زعماء الاتحاد الأوروبي يومي 24 و25 سبتمبر. ومن المفترض أن تتوصل تلك الاجتماعات لخارطة طريق جديدة بالمتوسط.

جدير بالذكر أن رايشيل ليس الدبلوماسي الألماني الوحيد الذي يندد بأفعال تركيا ويندد بسكوت الاتحاد الأوروبي عما تفعله، فقد رفض النائب الألماني بالبرلمان الأوروبي، راينهارد بوتيكوفر، عرض علم تركيا أثناء كلمة وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو في اجتماع المجلس.

الوسوم

مقالات ذات صلة