الناطق باسم ما تدعى “قوة حماية وتأمين سرت” يطالب السراج بإيقاف “معيتيق” عن مهامه

أبدى طه حديد، الناطق باسم ما تدعى “قوة حماية وتأمين سرت” التابعة لحكومة الوفاق، رفضه الاتفاق الذي تم بموجبه استئناف إنتاج وتصدير النفط.

وتساءل حديد، في تغريدة له، على موقع “تويتر” زاعما: “بعد أن تبين أن النائب أحمد معيتيق سافر دون علم رئيسه فائز السراج، واتفق مع الطرف المعتدي على أشياء دون الرجوع لرئيسه، هل سنرى أمر توقيف من الرئيس لنائبه ومساءلته والتحقيق معه مثل ما حدث مع وزير الداخلية فتحي باشاغا أم لا؟”.

وأعلن معيتيق ما تم الاتفاق عليه بشأن استئناف إنتاج النفط، وتشكيل لجنة فنية مشتركة بين حكومة الوفاق والحكومة الليبية.

وفي السياق نفسه، قال القائد العام للجيش الليبي المشير خليفة حفتر في كلمة متلفزة أمس الجمعة إن استئناف إنتاج وتصدير النفط سيتم مع كامل الشروط والتدابير الإجرائية اللازمة التي تضمن توزيعا عادلا للعوائد المالية، وعدم توظيفها لدعم الإرهاب أو تعرضها لعمليات النهب والسطو والسرقة.

وأشار المشير حفتر، في كلمته إلى أن تدني مستوى المعيشة لدى المواطنين، جعل الجيش يغض الطرف عن كل الاعتبارات السياسية والعسكرية، مشيرا إلى أنه تقرر استجابة للدوافع الوطنية استئناف إنتاج وتصدير النفط الليبي.

وعلى صعيد متصل، قالت القيادة العامة في بيان لها: ”اليوم في الثامن عشر من سبتمبر كان من المقرر إجراء أول لقاء عمل للجنة برئاسة أحمد معيتيق والقيادة العامة للقوات المسلحة أمنت لجميع المشاركين مساحة عمل آمنة في مدينة سرت حيث تتم المفاوضات، وعلى ضوء هذه الإنجازات قامت ميليشيات الإخوان المسلمين في طرابلس بقيادة خالد المشري بالضغط على أحمد معيتيق في محاولاتها المتكررة في خرق عمل اللجنة وأجبرته على إلغاء زيارته لمدينة سرت”.

الوسوم

مقالات ذات صلة