«بلومبرج الأمريكية»: «السراج» رفض اتفاق «معيتيق» لعودة إنتاج النفط

كشفت وكالة بلومبرج الأمريكية بأن أحد كبار مساعدي رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج، أكد أن الأخير رفض اتفاقا تم التوصل إليه بين نائبه أحمد معيتيق والقائد العام للجيش الليبي المشير خليفة حفتر لإعادة فتح الحقول النفطية.

وقال معيتيق، بحسب تقرير للوكالة الأمريكية، إنه يعتقد في قبول السراج للصفقة، لكن ذلك لم يحدث، كما زعم الأول أنه يريد خروج المرتزقة من البلاد، إلا أن القضية لم تطرح في المحادثات التي جرت بشأن عودة إنتاج النفط.

ويهدف الاتفاق إلى إنشاء لجنة لتوزيع عائدات النفط بشكل أكثر عدلا، وهو مطلب رئيسي والقائد العام للجيش الليبي المشير خليفة حفتر، بحسب التقرير.

وذكر التقرير أن معيتيق، الذي غالبًا ما يكون على خلاف مع السراج، قد أبرم اتفاق عودة إنتاج وتصدير النفط الأسبوع الماضي خلال اجتماع في سوتشي بروسيا، مع ممثلين من شرق ليبيا، مُضيفًا أنه كان من المفترض أن يزور سرت لتوقيع الاتفاق أمس الجمعة، لكن أعضاء آخرين في حكومته منعوه.

أعلن الناطق باسم القيادة العامة للقوات المسلحة، اللواء أحمد المسماري، تفاصيل المبادرة التي تم التوصل بشأنها مع أحمد معيتيق نائب رئيس “المجلس الرئاسي” بشأن معاودة إنتاج وتصدير النفط مرة أخرى.

قال “المسماري” في مؤتمر صحفي، إن أحمد معيتيق كان إيجابياً بشأن التفاوض ولديه رؤيه، وأنهم يتوقعون رداً قاسياً من المليشيات خلال الساعات القادمة ضده، مؤكداً أن “معيتيق” غير مرتبط بالإرهاب ولم يكن جزءاً من الأزمة السياسية والأمنية في أي وقت مضى، مؤكداً أن هناك البعض ممن حاول عرقلة الاتفاق مع معيتيق ومنهم مصطفى صنع الله رئيس المؤسسة الوطنية للنفط.

أضاف “المسماري” أنه تم التوافق على إعادة إنتاج وتصدير النفط من كامل الموانيء الليبية، مع تشكيل لجنة وطنية لمراقبة إيرادات النفط وتوزيع العوائد على الأقاليم الثلاث، موضحاً أنه سيتم إخضاع عمليات «الوطنية للنفط» للرقابة لمعرفة موارد إنفاق أموالها.

وأوضح “المسماري” أنه تقرر أيضاً فتح الاعتمادات والتحويلات المصرفية لكافة الأغراض المسموح بها قانوناً، لافتاً إلى أن هذا الاتفاق سار حتى تشكيل حكومة وحدة وطنية.

مقالات ذات صلة