سيالة يبحث مع وزير الخارجية الألماني مخرجات برلين وضمان الوصول لانتخابات تشريعية ورئاسية

استقبل وزير خارجية حكومة الوفاق محمد الطاهر سيالة،  بمقر ديوان الوزارة بالعاصمة طرابلس سفير جمهورية ألمانيا الاتحادية لدى ليبيا أوليفر أوفتشا.

وبسحب إيجاز صحفى للوزارة، تناول اللقاء مستجدات الأوضاع في ليبيا والعلاقات الثنائية بين البلدين ، واتفق الجانبان على أهمية الالتزام بمخرجات مؤتمر برلين من خلال مساراتها الثلاث الأمنية والاقتصادية والسياسية وضمان الوصول لانتخابات تشريعية ورئاسية، وكذلك ملف التعاون الثنائي ومساهمة الشركات الألمانية في مشاريع البناء والتعمير والمساهمة في تطوير بعض القطاعات خاصة المتعلقة بالطاقة.

وفى نفس السياق، التقى القيادي الإخواني خالد المشري رئيس المجلس الاستشاري،  الأحد، السفير الألماني لدى ليبيا “أوليفر أوفتشا ” في العاصمة طرابلس.

وحسب المكتب الإعلامي لمجلس الدولة الاستشاري، فقد ناقش الطرفان خلال اللقاء والمبادرات المطروحة لوقف إطلاق النار، وفرص استئناف الحوار السياسي، وكيفية صناعة بيئة مناسبة لإنجاحه.

كما ناقش “المشري” مع السفير الألماني تطورات الأوضاع السياسية والعسكرية في البلاد، ودور ألمانيا في الدفع بالعملية السياسية إلى الأمام.

واتهمت القيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية، الجمعة الماضية، “المشري” بمحاولة عرقلة الاتفاق الذي تم بإعادة إنتاج النفط، وذلك في بيان رسمي لتوضيح تداعيات ودوافع قرارها باستئناف إنتاج وتصدير النفط.

وأوضحت القيادة العامة، في بيانها، أن مشاركتها الفعالة في الحوار الليبي الليبي الداخلي والذي تفاعل معه بشكل إيجابي وشارك به أحمد معيتيق، نائب رئيس المجلس الرئاسي أسفر عن التوافق على توزيع عادل لعائدات النفط الليبي بشكل يخدم جميع الليبيين المقيمين في المناطق الشرقية والغربية والجنوبية على حد سواء.

 

وبينت القيادة العامة:” اليوم في الثامن عشر من سبتمبر كان من المقرر إجراء أول لقاء عمل للجنة برئاسة أحمد معيتيق والقيادة العامة للقوات المسلحة أمنت لجميع المشاركين مساحة عمل آمنة في مدينة سرت حيث تتم المفاوضات.

 

وتابعت القيادة العامة في بيانها:” وعلى ضوء هذه الإنجازات قامت ميليشيات الإخوان المسلمين في طرابلس بقيادة  خالد المشري بالضغط على أحمد معيتيق في محاولاتها المتكررة في خرق عمل اللجنة وأجبرته على إلغاء زيارته لمدينة سرت.”

 

 

مقالات ذات صلة