مجلس النواب المنشق: ندعم كل القوى للاتفاق حول مشروع وطني يقود لانتخابات رئاسية وبرلمانية

أكد مجلس النواب المنشق، رفضه لما سماه “أي اتفاق أحادي الجانب وخارج إطار الشرعية أو أي مخرجات تعيد حفتر للمشهد السياسي”.

وقال «المجلس المنشق»، في بيان، إنه “نرفض أي محاولات لنقل القضية الليبية خارج مظلة الأمم المتحدة وبمشاركة كافة الأطراف وفق الاتفاق السياسي والإعلان الدستوري”، بحسب البيان.

وتابع؛ “نحمل المجلس الرئاسي مسؤولية أي اتفاقات أحادية دون عرضها على مجلس النواب ونطالبه باتخاذ الإجراءات اللازمة”، بحسب نص البيان.

وختم داعيًا “كل القوى السياسية والعسكرية والاجتماعية إلى الاتفاق حول مشروع وطني بالتنسيق مع البعثة الأممية يقود إلى انتخابات رئاسية وبرلمانية في أقرب وقت”، وفقًا لما جاء في البيان.

جدير بالذكر أن الناطق باسم القيادة العامة للقوات المسلحة، اللواء أحمد المسماري، كان قد أعلن تفاصيل المبادرة التي تم التوصل بشأنها مع أحمد معيتيق نائب رئيس “المجلس الرئاسي” بشأن معاودة إنتاج وتصدير النفط مرة أخرى.

قال “المسماري” في مؤتمر صحفي، إن أحمد معيتيق كان إيجابياً بشأن التفاوض ولديه رؤيه، وأنهم يتوقعون رداً قاسياً من المليشيات خلال الساعات القادمة ضده، مؤكداً أن “معيتيق” غير مرتبط بالإرهاب ولم يكن جزءاً من الأزمة السياسية والأمنية في أي وقت مضى، مؤكداً أن هناك البعض ممن حاول عرقلة الاتفاق مع معيتيق ومنهم مصطفى صنع الله رئيس المؤسسة الوطنية للنفط.

أضاف “المسماري” أنه تم التوافق على إعادة إنتاج وتصدير النفط من كامل الموانيء الليبية، مع تشكيل لجنة وطنية لمراقبة إيرادات النفط وتوزيع العوائد على الأقاليم الثلاث، موضحاً أنه سيتم إخضاع عمليات «الوطنية للنفط» للرقابة لمعرفة موارد إنفاق أموالها.

الوسوم

مقالات ذات صلة