«بلومبيرج»: تصدير النفط الليبي الخميس المقبل.. والإنتاج سوف يؤثر على السعر العالمي

سلطت وكالة “بلومبيرج” الأمريكية، الإثنين، على قرار استئناف إنتاج وتصدير النفط في ليبيا، والذي صدر الجمعة الماضي، مؤكدة أن إعادة فتح صناعة النفط الليبية، تم بعد توقف منذ منذ يناير الماضي تقريبا بسبب الحرب الأهلية، في أجزاء، على حد تعبيرها.

وأعلنت شركة الطاقة المملوكة للدولة العضو في “أوبك” يوم السبت، أنها ستبدأ عملياتها في الموانئ والحقول الليبية، بحسب الوكالة.

وانخفض الإنتاج في ليبيا- موطن أكبر احتياطيات نفطية في إفريقيا- إلى أقل من 100 ألف برميل يوميًا في يناير، من 1.2 مليون

وتتوقع مجموعة جولدمان ساكس، أن إنتاج ليبيا سيرتفع إلى 550 ألف برميل يوميًا بنهاية العام، قال البنك ومقره نيويورك في مذكرة يوم الأحد، إن المؤسسة الوطنية للنفط يمكنها استئناف الصادرات بسرعة بالنظر إلى أن لديها مخزونات كبيرة من الخام في الموانئ، وفقا للوكالة.

وقال محللون في “بلومبيرج إنتليجنس” إن الإنتاج قد يصل إلى مليون برميل يوميًا في الربع الرابع – مما يمثل ضغوطًا على أسعار النفط- إذا استمرت الهدنة بين “حفتر”- القائد العام للقوات المسلحة العربية الليبية- وحكومة فايز السراج.

وقالت الوكالة، في تقريرها، أن كمية النفط الإضافية التي يمكن لليبيا تصديرها أيضًا ستعتمد على مدى سرعة إصلاح رؤوس الآبار وخطوط الأنابيب وخزانات التخزين التي تم إهمالها أو إتلافها أثناء النزاع.

أكد مصدر ليبي مُطلع، في تصريحات لوكالة “بلومبيرج”،  أن حقل الشرارة النفطي الذي يُمثل أكبر مخزون نفطي في ليبيا لم يستأنف عملياته بعد، مُشيرًا إلى أن طاقته الإنتاجية تبلغ 300 ألف برميل يوميًا، وتديره المؤسسة الوطنية للنفط في مشروع مشترك مع شركة “توتال” الفرنسية و”ريبسول” الإسبانية وشركة “أو إم في” النمساوية و”إكوينور” النرويجية.

وأوضح المصدر، أن حقل الفيل النفطي القريب أيضًا، والذي تمتلك شركة “إيني” الإيطالية حصة فيه، قد انخفض إنتاجه بشكل بالغ، لافتًا إلى أن إنتاج ليبيا اليومي من النفط من المُتوقع أن يرتفع بنحو 220 ألف برميل هذا الأسبوع ليصل إلى ما يزيد قليلاً عن 300 ألف مع عودة العمال إلى بعض الحقول في الشرق.

وأشار المصدر، إلى أن شركة سرت للنفط التي تشغل ميناء البريقة، استأنفت عملياتها وستبدأ شركة الخليج العربي للنفط، التي تصدر من ميناء “الحريقة”، الضخ يوم الخميس.

وأكدت الوكالة الأمريكية، أنه وفق معلومات جمعتها، فإنه من المقرر أن تصل ناقلة النفط “Marlin Shikoku” المسماة بـ”سويز ماكس”، إلى ميناء “الحريقة” يوم الخميس المُقبل لتحميل النفط الخام، مؤكدة أنها ستكون أول شحنة ليبية منذ إعلان المؤسسة الوطنية للنفط.

وكشفت الوكالة الأمريكية، أن الناقلة مُستأجرة من قبل شركة “Unipec”، الذراع التجاري لأكبر شركة تكرير مملوكة للصين، لافتة إلى أن ناقلات “سويز ماكس” عادةً ما تحتوي على حوالي مليون برميل من النفط.

ونقلت الوكالة الأمريكية عن مصدر آخر، أن ميناء الحريقة به 3 ملايين برميل في المخازن، مؤكدًا أن ناقلة “Minerva Eleonora”، التي كان من المفترض أن تحمل 630 ألف برميل في ميناء السدرة النفطي في وقت سابق من هذا الشهر قبل إلغاء الطلب، لا زالت راسية في الميناء.

للاطلاع على التقرير الأصلي.. اضغط هنا

«بلومبيرج»: تصدير النفط الليبي الخميس المقبل.. والإنتاج سوف يؤثر على السعر العالمي 1

الوسوم

مقالات ذات صلة