عبدالهادي دراه: «النمروش» و«الحداد» تعهدا بعدم إتمام أي حل سياسي دون وجود قواتهم طرفا فيه

زعم الناطق باسم غرفة عمليات تحرير سرت والجفرة، عبدالهادي دراه، أن المسمى بوزير الدفاع بحكومة الوفاق صلاح النمروش، ورئيس أركانه محمد الحداد، تعهدا بأنه لن يتم أي حل سياسي أو عسكري ما لم تكن المليشيات المتواجدة بأرض المعركة، طرفًا في المفاوضات الجارية.

وواصل «دراه» خلال مداخلة هاتفية عبر فضائية «التناصح» إحدى الأذرع الإعلامية لتنظيم الإخوان، أن النمروش والحداد تعهدا بدعم ما وصفاه بعملية تأمين وتحرير سرت الجفرة.

وادعى بقوله: “لن نوافق على أي اتفاق قد يتم بين أطراف بالداخل أو الخارج”، متهما المشير خليفة حفتر قائد الجيش الليبي بأنه لا يسعى إلى أمن واستقرار في ليبيا، ولا يهدف سوى الحصول على ليبيا، حسب زعمه.

ومن المقرر أن تستضيف العاصمة السويسرية جنيف في أكتوبر المقبل اجتماعا بين جميع الأطراف الليبية، وبالتحديد مجلسي “الاستشاري والنواب”؛ لاختيار مجلس رئاسي وحكومة جديدين؛ خصوصا بعد إعلان رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج تقديم استقالته خلال الشهر ذاته بسبب الضغوط الشعبية والمظاهرات.

وشهدت الفترة الماضية، العديد من اللقاءات في المغرب وسويسرا ومصر، لبحث محاولة حلحلة الأزمة الليبية، والخروج من الأزمة الراهنة، في ظل المشهد السياسي المرتبك في ليبيا، وتردي الأوضاع المعيشية.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة