«العامة للكهرباء»: ارتفاع درجات الحرارة سبب انقطاع التيار والمساكن العشوائية عطلت الصيانة

قال مدير دائرة الإعلام بالشركة العامة للكهرباء محمد التكوري، إن أسباب زيادة ساعات طرح الأحمال ترجع إلى ارتفاع درجات الحرارة وزيادة الاستهلاك خلال فصل الصيف، وأن أغلب دوائر النقل في جنوب طرابلس دمرت بالكامل لتلجأ الشركة إلى تشغيل الخطوط الأرضية «جنزور، وسيدي حامد» لتغذية شرق ووسط طرابلس بالتيار الكهربائي من محطات الرويس والزاوية جنوب العاصمة.

وأضاف «التكوري»، في مداخلة هاتفية لقناة «ليبيا بانوراما»، الذراع الإعلامية لحزب العدالة والبناء التابع لتنظيم الإخوان المسلمين في ليبيا، أن تحميل هذه الكوابل لفترة طويلة نتج عنه أضرار فيها بحوالي 6 مواقع في مدينة جنزور، مُتابعًا أن الشركة لجأت إلى الشركة المصنعة التي تعمل حاليًا منذ خمسة أيام على إصلاح كابل 220 ميجاوات، واليوم ستقوم الشركة العامة للكهرباء بتشغيل هذا الكابل إن لم يحدث أي خلل، وسيلاحظ المواطن تحسنا تدريجيا في التيار الكهربائي، بحسب تأكيده.

وأوضح أن هناك مشكلة عطلت أعمال الصيانة وهي بناء مئات المساكن العشوائية تحت هذه المسارات، رغم أن الشركة العامة للكهرباء تمنع البناء تحت هذه الخطوط أو بجانبها مباشرة، مطمئنا المواطنين بأن الكابل الأرضي سيتم تشغيله اليوم وستتقلص ساعات طرح الأحمال، وفقا لقوله.

وحول غياب العدل والتفاوت في عدد ساعات طرح الأعمال بين المناطق المختلفة، زعم أنهم يعملون في وضع صعب جدا، خصوصا أن طرابلس شبه معزولة عن المنطقة الغربية، قائلا: “هناك طاقة كهربائية في محطات توليد بالمنطقة الغربية لا تستطيع الشركة العامة للكهرباء نقلها إلى شرق ووسط طرابلس، الأمر الذي تسبب في زيادة ساعات طرح الأحمال”.

وواصل: “في محطة الزاوية وجنوب طرابلس والخمس الاستعجالي، هناك فرق تعمل، ومن المتوقع دخول 500 ميجاوات في القريب العاجل، كما أن هناك محطات توليد الآن يتم صيانتها من قبل فرق صيانة أجنبية ستدخل على الشبكات قبل الذروة الشتوية بحوالي 250 ميجاوات”.

وبشأن أهم أسباب وجود طرح أحمال الكهرباء في ليبيا بخلاف باقي الدول، قال إن عدم رجوع الشركات الأجنبية لاستكمال المشروعات المتوقفة في غرب طرابلس وخليج سرت وأوباري، تسبب في مشكلة كبيرة للشركة العامة للكهرباء.

مقالات ذات صلة