تصدير المنتجات التونسية بحرا إلى طرابلس ومصراتة بسبب غلق تجار محتجين معبر بن قردان

 انطلقت أول رحلة بحرية لتصدير مختلف الغلال التونسية من ميناء سوسة، باتجاه ميناء طرابلس في انتظار تسيير رحلات أخرى كل عشرة أيام، وذلك على خلفية تعطل الترويج لها على مستوى الحدود البرية مع تواصل احتجاج تجار بمعبر بن قردان.

وأعلن المجمع المهني المشترك للغلال في تونس، السبت، الاتفاق مع الأطراف المعنية على برمجة رحلة بحرية كل عشرة أيام انطلقت الأولى، يوم الجمعة من ميناء سوسة باتجاه ميناء طرابلس على أن تنطلق الثانية غدا الأحد، من ميناء صفاقس باتجاه ميناءي طرابلس ومصراتة، بينما ستكون الرحلة الثالثة يوم 4 أكتوبر المقبل من ميناء بنزرت إلى طرابلس.

وتأتي هذه الإجراءات بعدما أقدم عدد من التجار منذ أكثر من أسبوعين على غلق الطريق الحدودية ببن قردان، ومنع دخول الشاحنات التونسية المتجهة إلى ليبيا من جهة والشاحنات الليبية من الدخول إلى تونس للتزود بالغلال، حيث يطالب المعتصمون بالدخول الى ليبيا من اجل جلب مختلف السلع بصفة عادية وألا يقتصر الامر على اصحاب الشاحنات فقط.

وكشف رئيس المصلحة التجارية بالمجمع المهني المشترك للغلال، طارق تيرة، في تصريح نقلته وكالة إفريقيا تونس للأنباء، أن اهم أصناف الغلال المزمع تصديرها إلى ليبيا تتمثل أساسا في الرمان، مشيرا إلى أن السوق الليبية تستوعب كميات كبيرة من هذه الغلة، وأن الإنتاج المتوقع لهذا الموسم يقارب 100 الف طن، كما سيجري العمل على تصدير التفاح والخوخ والعوينة.

مقالات ذات صلة