“المستشفى الميداني” أجدابيا يعلن عن حاجته للوقود لتشغيل المولدات  

أعلن المستشفى الميداني العسكري في أجدابيا، عن حاجته إلى وقود الديزل بعد نفاد الكمية التي كانت تشغل المولدات الكهربائية بالمستشفى أثناء انقطاع التيار الكهربائي المستمر في المدينة.

جاء ذلك على الصفحة الرسمية للمستشفى، اليوم السبت، بموقع “فيسبوك”.

وتشهد مدينة أجدابيا زيادة في ساعات انقطاع التيار الكهربائي، إذ وصلت ساعات طرح الأحمال مساء أمس الجمعة إلى 13 ساعة متواصلة بعد أن كانت ما بين 4 إلى 5 ساعات في اليوم، مما سبب حالة من الغضب من أهالي المدينة الذين طالبوا من الجهات المعنية توضيح الأسباب التي تؤدي إلى انقطاع التيار لفترات طويلة.

وفي نفس السياق، زاد انقطاع التيار الكهربي عن مدينة زليتن لليوم الرابع على التوالي، من معاناة المواطنين، بحسب روايات شهود عيان لـ”الساعة 24″ في ظل رفض مدينتي الخمس ومصراتة طرح الأحمال وتقاسم الساعات مع مدن ومناطق شرق العاصمة طرابلس.

يأتي ذلك بعد ساعات من إغلاق عدد من المواطنين الغاضبين الطريق الساحلي الرابط بين “كعام وزليتن”، مجددا وذلك باستخدام السواتر الترابية احتجاجا على تردي الأوضاع المعيشية والخدمية والانقطاع المستمر للتيار الكهربائي.

وتداول نشطاء على مواقع السوشيال ميديا صورا وفيديوهات جديدة الخميس الماضي توضح إغلاق الطريق من قبل المواطنين الغاضبين، الذين حملوا حكومة الوفاق مسئولية انقطاع الكهرباء، فضلا عن عدم قيام قوات أمن طرابلس بالتأمين الكافي.

كانت قد شهدت مدينتي زليتن وطرابلس، الأربعاء الماضي احتجاجات متصاعدة حيث قام المحتجون بإغلاق الطريق الساحلي زليتن وطريق الشط والغرارات في طرابلس؛ احتجاجًا على انقطاع الكهرباء لفترات وصلت وتجاوزت 24 ساعة.

وأفاد شهود عيان، أن المحتجين الغاضبين أضرموا النار في إطارات سيارات وأغلقوا الطريق بمنطقة سوق الجمعة بالعاصمة طرابلس، فجر أمس الخميس، احتجاجًا على انقطاع الكهرباء عن المنطقة طوال اليوم.

جدير بالذكر أن ليبيا تعاني من انقطاعات مستمرة في التيار الكهربائي وساعات طرح أحمال طويلة، وسبق أن شهدت العاصمة طرابلس مظاهرات حاشدة ضد المسؤولين عن ملف الكهرباء، بسبب تدنٍّ الخدمات، وحدوث عجز كبير في تغطية أحمال الشبكة العامة، حيث وصل هذا العجز إلى ما يزيد على الـ60% من إجمالي الأحمال»، إضافة إلى وصول «ساعات الإطفاء على أغلب مناطق البلاد إلى ما يزيد على 16 ساعة متواصلة».

مقالات ذات صلة