«انقاب»: في تونس سمحوا لليبيين السارقين بشراء العقارات ثم صادروها بتهمة غسيل الأموال

أكد الكاتب والباحث صلاح انقاب، أن من سرق واختلس من المال العام في ليبيا قبل وبعد «فبراير»، لن تنفعه ملايينه في الداخل أو الخارج.

وقال انقاب، في منشور له عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» للي خنب ونهب واختلس من المال العام قبل وبعد فبراير، ملايينك لن تنفعك داخل ليبيا أو خارجها”.

وأضاف “داخل ليبيا ملايينك لا تعني شيء وأنت تعيش في بلد منهار بالكامل، لا كهرباء لا صحة لا تعليم لا شرطة لا طرق لا شبكة مجاري لا إنترنت لا أمن لا سيولة. بلد سيسقط بالكامل في مستنقع الظلام بعد انهيار البنية التحتية المنهارة أصلا”.

وتابع “خارج ليبيا ملايينك لن تنفعك لأن مصادرتها بسبب تهمة غسيل الأموال عملية تتطلب سياسي واحد في بلد يمنحك إقامة فيه لغرض سرقة ما سرقته”.

واستطرد “حدث في تونس مثلا قبل أربع سنوات السماح لليبيين بشراء العقار، وبعدها مباشرة ظهرت قائمة بمائتي ليبي تمت مصادرة ممتلكاتهم في تونس بسبب تهمة غسيل الأموال”.

واختتم حديثه، قائلا: “الخلاصة ما تسرقه لن يجعل منك سوى لص أعمى بجيب مثقوب”.

مقالات ذات صلة