رئيس الوزراء المالطي: أدعو إلى حل سياسي عاجل للأزمة الليبية

قال رئيس الوزراء المالطي، روبرت أبيلا، إنه “يجب معاقبة جميع الجهات الفاعلة التي يتبين أنها تنتهك القانون الإنساني الدولي وحقوق الإنسان، علاوة على الدول المتداخلة في الملف الليبي”، داعيًا إلى “حل سياسي عاجل للأزمة”.

وأضاف «أبيلا»، خلال خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، السبت، والتي خصص الجزء الأكبر منها للتحدث عن النزاع في شمال إفريقيا، وفقًا لصحيفة تايم أوف مالطا، أنه يجب “وقف دائم لإطلاق النار للسماح باستئناف المحادثات بهدف انتقال سياسي ناجح تحت رعاية الأمم المتحدة، فضلاً عن الإصلاحات الاقتصادية لتعزيز حوكمة المؤسسات الليبية”.

وأكد روبرت أبيلا، أن “الحل السلمي للأزمة سيمكن ليبيا من مواجهة التحديات المتعلقة بخدمات الرعاية الصحية، والتي أضعفها الصراع المستمر منذ تسع سنوات”.

وأوضح أن “محاسبة العابثين في ليبيا سيبعث رسالة واضحة إلى جميع المشاركين في الحرب بالوكالة الجارية في البلاد، مفادها أن إفلاتهم من العقاب لن يمر دون رد”، مردفًا أن “الحل السياسي يظل هو الوحيد القابل للتطبيق، ويجب أن تكون القوة الدافعة لحل النزاع بقيادة ليبية ومملوكة ليبيين من صميم قلوبهم”.

مقالات ذات صلة