المنظمة الدولية للهجرة: 48 ألف لاجئ مقيمون على الأراضي الليبية

تمكنت المنظمة الدولية للهجرة، من إنقاذ 517 مهاجراً غير شرعيًا، قبالة السواحل الليبية، من خلال تسع عمليات إنقاذ منفصلة.

وأوضحت المنظمة الدولية، أن “المهاجرين الذين تم إنقاذهم من جنسيات مختلفة بينهم نساء وأطفال، وتولت دوريات خفر السواحل إنقاذهم وإعادتهم إلى ليبيا”.

وأشارت المنظمة الدولية، إلى أن “إجمالي من تم إنقاذهم منذ بداية العام الجاري قبالة السواحل الليبية، ارتفع إلى نحو 9500 مهاجر، لكن عدد الذين لقوا حتفهم وصل إلى 184 بينما تجاوز عدد المفقودين الـ247 مهاجراً”.

وتسبب غرق قارب يقل عشرات المهاجرين غير الشرعيين قبالة السواحل الليبية، الجمعة الماضية، في فقدان 13 مهاجراً ووفاة 3 آخرين.

ولفتت المنظمة، إلى أن أعداد بسيطة من المهاجرين تحظى بفرصة لإعادة توطينهم في بلد ثالث بـ«صفة لاجئ»، فيما يتم إعادة معظمهم إلى بلدانهم الأصلية عن طريق المنظمة عبر برنامج العودة الطوعية، وفي ليبيا يوجد 48 ألف لاجئ مقيمين على الأراضي الليبية، فيما لا يتجاوز عدد المهاجرين داخل مراكز الإيواء الحكومية 3 آلاف شخص، بحسب الأمم المتحدة.

وتتجدد أزمة المهاجرين في ليبيا، دون أي حلول جذرية لمعالجتها؛ فيما أشار المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، في وقت سابق، إلى أن تفاقم أزمة المهاجرين واللاجئين وطالبي اللجوء، مازال مستمرًا في ليبيا.

مقالات ذات صلة