اخبار مميزة

المدني: من سيذهبون للحوار باسمنا يجب أن يكونوا عاصروا «تضحيات رجال بركان الغضب»

زعم عبد المالك المدني مدير المكتب الإعلامي المنحل لعملية «بركان الغضب»، أن من سيذهبون للحوار باسمهم يجب أن يكونوا قد عاصروا ما وصفها بـ«تضحيات رجال بركان الغضب»، بحسب تعبيره.وقال المدني، في منشور له عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: “من سيذهبوا للحوار باسمنا يجب أن يكونوا قد واكبوا وصول «الفاغنر» لسيمافروا السدرة ورابش أبوسليم وعين زارة وعاصروا «تضحيات رجال بركان الغضب» طيلة عام وشهرين، ولا يوجد شيء يخافون منه فلا خطوط حمراء إلا دماء «شهدائنا الأبرار»”، وفقا لقوله.وأضاف “يجب أن يذهبوا مرفوعين الرأس وبشروط المنتصر لا المنهزم وأن يكون سقف شروطهم عالي جداً لتصل إلى ما تريده بعد الاتفاق، فلا هوان ولا تنازل عن «تضحيات رجال ليبيا الأبطال». ضعوا دماء «شهدائنا الأبطال» بين أعينكم”، على حد وصفه.وكان مدير المكتب الإعلامي المنحل للميشليات المسلحة، قد قال قبل عدة أيام: “إن العالم يريد إنهاء الوضع الحالي في ليبيا، ويبدو أننا مجبرين على الجلوس مع القتلة المجرمين بضغوط من الحلفاء قبل الأعداء، فلا أحد من الدول الأخرى من مصلحته أن تكون ليبيا بؤرة للتهريب وتجارة الممنوعات والقواعد الأجنبية، والكل أيضا من مصلحته استقرار ليبيا لأنها أرض خصبة للتجارة الاستثمار”.وتابع “هناك تغيير كبير في لغة خطاب «عصابات حفتر» -الجيش الوطني الليبي-، الذين يدعون للجلوس والانتخابات والدولة المدنية، عكس ما كانوا عليه قبل أشهر، وهذا يعطينا إشارة واضحة بأن هناك شيئا ما يحاك، وهم يريدون الإيضاح للعالم بأنهم أهل صلح وسلام ودعاة بناء الدولة ونحن الميليشيات ودعاة الحرب والدم”، على حد قوله.ودعا المدني إلى مشاركة وفد من المليشيات في الحوارات الليبية الجارية، قائلا: “يجب علينا عدم السباحة عكس التيار، وقطع الطريق أمامهم في الصفقات التي يتم التجهيز لها، ويجب الحذر تماما عسكريا أمام التحشيدات التي تحدث في سرت، ويجب علينا كعملية بركان الغضب إرسال من يمثلنا في هذه الحوارات، لأننا نحن من واجهناهم في السواتر وسنواجههم بنفس الحزم والإصرار على الطاولة”، بحسب زعمه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى