أوحيدة: السفراء الأوروبيون رفضوا اتفاقية «أردوغان والسراج» بسبب اليونان وتجاهلوا الاحتلال التركي لغرب ليبيا

أكد علي أوحيدة، الصحفي الليبي المقيم في بروكسيل ببلجيكا، أن السفراء الأوربيين يقيمون في تونس ولا يتجرؤون للإقامة في طرابلس المحتلة.

وقال أوحيدة في تغريدتين له، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: “إن السفراء الأوربيين أعلنوا في طرابلس رفضهم للاتفاقية الليبية التركية لأنها تمس مصالح اليونان، ولكنهم لم يعلنوا رفضهم للاحتلال التركي لغرب ليبيا ونشر المرتزقة”.

وأضاف “السفراء الأوروبيين يقيمون في تونس ولا يتجرؤون للإقامة الدائمة في طرابلس المحتلة، ومع ذلك يصرون على زيارتها كل ستة أشهر وسط دعايةَ إعلامية”.

وتابع أوحيدة “الهدف من تلك الزيارة هو تشجيع «حكومة الوفاق» على رفض أي تسوية لا تتضمن شروطهم، وإيهام جوقة طرابلس أنهم يمثلون كل الليبيين”.

وكان رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله، قد التقى سفراء دول الاتحاد الأوروبي “ايطاليا، والدنمارك، والسويد، والنمسا، وبلجيكا، وأسبانيا، والنرويج، وفنلندا، وبولندا، وهولندا، والمجر”، وذلك في طرابلس، أمس السبت.

مقالات ذات صلة