رسائل مُسربة لـ”هيلاري كلينتون” تكشف خطة “عبد الجليل” و”الدغيلي” لبسط النفوذ في ليبيا ومواجهة “بلحاج” ومليشياته

كشفت إحدى رسائل بريد هيلاري كلينتون، والتي رفع عنها الرئيس الأمريكي ترامب، السرية تفاصيل تقريران استخباريان عن السياسات الداخلية للمجلس الوطني الانتقالي الليبي، تم إرسالها من سيدني بلومينثال مساعد سابق للرئيس بيل كلينتون ومقرّب من “هيلاري”.

وأوضحت الرسائل التي اطلعت عليها صحيفة “الساعة 24” وترجمتها، أن المعلومات بداخلها تم نقلها من خلال مصادر لها اتصال مباشر مع المجلس الوطني الانتقالي الليبي، فضلاً عن أعلى مستويات الحكومات الأوروبية، وأجهزة الاستخبارات والأمن الغربية.

وذكرت الرسائل التي جائت في التقرير الأول، أنه خلال أسبوع 24 أكتوبر 2011، صرح جلال محمد منصور الدغيلي، منسق الشؤون الدفاعية والعسكرية في المجلس الوطني الانتقالي الليبي، بسرية لمصدر حساس أن الرئيس مصطفى عبد الجليل وقادة الحكومة المؤقتة قلقة للغاية حيال أربع مشاكل داخلية، كلها مترابطة، وسيبدأ النقاش حول هذه الأمور في الجلسة الأولى للحكومة المؤقتة الجديدة المقرر عقدها في 30 أكتوبر في طرابلس.

وبينت الرسائل أن أولى هذه المخاوف تتعلق بالحاجة إلى حل الخلافات بين المجموعات العديدة التي تشكل المجتمع الليبي، مما يقلل من احتمالية نشوب نزاع بين أكثر من 30 مليشيا عرقية وإقليمية مختلفة تعمل تحت مظلة المجلس الوطني الانتقالي، فضلا عن ضرورة نزع سلاح هذه الميليشيات أو إخضاعها لقيادة مركزية للمجلس الوطني الانتقالي، والابتعاد عن استخدام القوة في هذا الشأن لأنه قد يأتي بنتائج عكسية على الحكومة، وربما يؤدي إلى حرب أهلية.

وذكرت الرسائل السرية، أنه ضمن المخاوف الأربعة، أنه في الوقت نفسه، وطبقا لهذا المصدر، فإن مصطفى عبد الجليل ورفاقه يريدون من المجلس الوطني أن يركز على خطوات لترتيب استسلام نجل الدكتاتور السابق معمر القذافي “وفقا لما ورد في التسريبات”، وولي العهد السابق سيف الإسلام القذافي، ورئيس المخابرات السابق، عبدالله السنوسي.

وأفادت الرسائل أن الرجلين فاران، رغم التقارير الأولية عن وفاتهما، وأن الرجلين تواصلا مع مصطفى عبد الجليل من خلال اتصالات متبادلة في حكومتي الجزائر وسوريا، وعرضا الاستسلام للسلطات الدولية، التي ستنقلهما بعد ذلك إلى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، حيث كلاهما مطلوب بتهمة ارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان، بموجب أوامر صادرة عن المحكمة الجنائية الدولية.

وصرح مصطفى عبد الجليل في جلسة خاصة أنه في حين أن يتم تسليم الهاربين إلى المحكمة الجنائية الدولية سوف يسبب انتقادات في بعض الأوساط فيما يتعلق بالسيادة الوطنية، فإنه سيكون بمثابة خطوة رئيسية في كسب ثقة الولايات المتحدة وأوروبا الغربية، وهذا صحيح بشكل خاص في حالة عبدالله السنوسي، الذي قال “عبد الجليل” إنه يستطيع تقديم التفاصيل الحقيقية لتفجير لوكربي.

وأوضحت الرسائل أنه في رأي هذه المصادر المطلعة، يقر مصطفى عبد الجليل وحلفاؤه في المجلس الوطني الانتقالي بالحاجة إلى تشكيل حكومة يمكنها، على الرغم من استنادها إلى مبادئ الشريعة الإسلامية، التعامل مع العالم غير الإسلامي، وخاصة الولايات المتحدة والغرب أوروبا.

وفي هذا الصدد، يشعر المجلس الوطني الانتقالي بالقلق من أن تجاوزات قوات الميليشيات في التعامل مع أنصار القذافي قد تعقّد هذه العملية، لهذا السبب ، وفقًا لمصدر شديد الحساسية، يخطط “عبد الجليل” وقادة آخرون في المجلس الوطني الانتقالي لبدء التحقيق في وفاة معمر القذافي أثناء احتجازه لدى ميليشيا مصراتة، بعد سقوط آخر معقل له في سرت.

يتم ذلك على الرغم من حقيقة أنهم على علم بالتقارير التي تفيد بأن عبد الحكيم الأمين بلحاج، قائد المجلس الوطني الانتقالي في منطقة طرابلس، أمر بإعدام القذافي، وعلى نفس المنوال، أمر الدغيلي قوات المجلس الانتقالي بإنهاء ممارسات القتل الفوري للمقاتلين الأجانب الذين تم أسرهم أثناء خدمتهم مع قوات القذافي.

وجاء في الرسائل، أن اتصالات حساسة للغاية أضافت أنه في أوائل أسبوع 24 أكتوبر، كان المجلس الوطني الانتقالي قلقًا من أن سيف يحاول قيادة حرب عصابات مستمرة ضد الحكومة الجديدة، ومع ذلك، لديهم الآن تقارير حساسة تفيد بأن معظم المقاتلين الأجانب الذين كانوا يخدمون مع القذافي يفرون من البلاد.

وينتمي العديد من هؤلاء الأفراد إلى قبائل الطوارق وقرنق من جنوب شرق الجزائر وشمال تشاد على التوالي، ومصدر القلق الحالي للدغيلي والقادة العسكريين الآخرين المرتبطين بعبد الجليل هو ما وصفه أحد المصادر بالعدد الهائل من الأسلحة المتداولة في جميع أنحاء البلاد والمنطقة، والمواد المرتبطة بالقتال أثناء الثورة.

وكان الأكثر إثارة للقلق بالنسبة لهؤلاء المسؤولين هي الصواريخ المضادة للطائرات المحمولة على الكتف من طراز SA-7 وSA-24 التي يبلغ عددها 15000 – 20000 صاروخ، حيث تحصلت قوات القذافي على هذه الأسلحة على مر السنين بموجب اتفاقيات مع روسيا وبيلورسيا والصين، وخلال الثورة تم إعطاء العديد منها إما لمرتزقة يقاتلون من أجل القذافي، أو استولت عليها هذه القوات من مستودعات الأسلحة عند بدئهم الانسحاب من البلاد.

وذكرت الرسائل أنه في رأي هؤلاء الأفراد، يشعر “الدغيلي” بالقلق بشكل خاص بشأن الطوارق، الذين يتحركون بحرية عبر منطقة الساحل وينشطون للغاية في تجارة الأسلحة غير المشروعة، حيث أشار أحد المصادر الحساسة بشكل خاص إلى أنه في فبراير ومارس 2011، ذكرت جهات اتصال في موريتانيا أن تجار الطوارق كانوا يتفاوضون على بيع منصات من ليبيا لمؤيدي القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.

في حين أنه ليس لديهم تفاصيل إضافية، تشير هذه المصادر إلى أن مسؤولي المجلس الوطني الانتقالي يخشون من أن هجومًا على طائرة من قبل القاعدة في بلاد المغرب الإسلام ، باستخدام صاروخ مرتبط بالثورة الليبية، سوف يلحق أضرارًا جسيمة بجهودهم لتأسيس ليبيا كعضو مسؤول في المجتمع العالمي. لهذا السبب، سيتعاون عبد الجليل والمجلس الانتقالي مع جهود العسكريين الغربيين لتحديد مكان هذه الأسلحة، ومقاومة شكاوى بلحاج بشأن وجود قوات أجنبية على الأراضي الليبية.

وعلقت مصادر خلال الرسائل أنه خلال جلسته الأولية، ستبدأ الحكومة المؤقتة الجديدة بقيادة المجلس الانتقالي أيضًا النقاش حول كيفية تنظيم الانتخابات الوطنية في عام 2012، بالإضافة إلى سياسة وطنية متسقة للتعامل مع الشركات والبنوك الأجنبية، لا سيما تلك المرتبطة بقطاع النفط، حيث يدرك “عبد الجليل” أنه سيكون هناك دائمًا فساد في ليبيا فيما يتعلق بهذا القطاع، لكنه مصمم على تجنب النظام الذي كان ساريًا في عهد معمر القذافي.

في الوقت نفسه، عليه أن يواصل حماية الحكومة الجديدة من اتهامات بلحاج وأعضاء آخرين أكثر تطرفاً في القيادة، بأن الحكومات والبنوك وشركات النفط الأجنبية تتلاعب بالأعضاء الأكثر اعتدالًا في المجلس الوطني الانتقالي للسيطرة على الدولة ومواردها الطبيعية.)

وذكرت الرسائل انه في مساء يوم 24 أكتوبر 2011، قال رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي مصطفى عبد الجليل لمستشار مقرب إنه يشعر بالقلق إزاء رد الفعل في الولايات المتحدة والدول الغربية الأخرى على خطابه في 23 أكتوبر إلى الأمة فيما يتعلق بمستقبل ليبيا.

وفقًا لمصدر حساس للغاية، يعكس هذا البيان قلق عبد الجليل بشأن قوة الجماعات الإسلامية المتطرفة داخل المجلس الوطني الانتقالي، وفي رأي هؤلاء الأفراد (المصادر)، يعتقد عبدالجليل أنه يجب أن يقف هو وأنصاره الأكثر اعتدالاً بحذر، وأن يثبتوا هويتهم كمسلمين متدينين من أجل منع القادة الإسلاميين المتطرفين، ولا سيما عبد الحكيم الأمين بلحاج، من الحصول على دعم شعبي أكبر في جهودهم للسيطرة على المجلس الوطني الانتقالي، وفي نهاية المطاف على الحكومة المؤقتة.

وأضاف مصدر بالرسائل، أن عبدالجليل يدرك حقيقة أن بلحاج يتمتع بشعبية خاصة بين قوات الميليشيات من مصراتة والزنتان وجبل نفوسة، والتي خاضت معظم القتال في المعركة الأخيرة ضد قوات الدكتاتور السابق معمر القذافي في مدينة سرت.
وتكبدت هذه المليشيات خسائر فادحة خلال القتال، مما أدى إلى مقتل القذافي، وأحد أبنائه، وعدد من كبار المستشارين. وفقًا لذلك، تريد هذه القوات الآن صوتًا مهمًا في المجلس الوطني الانتقالي.

وعلق المصدر، بأن بلحاج هو القائد الأكثر شعبية بين هذه القوات، الذي يرى أنه مقاتل يتمتع بخبرة قتالية حقيقية، وليس مجرد سياسي جلس خلال الثورة في مقر المجلس الانتقالي القديم في بنغازي. وأشار المصدر إلى أن وجهة النظر هذه تمثل أيضًا العداء القديم بين طرابلس وبنغازي، وهي منافسة بدأت تؤكد نفسها الآن بعد أن تمت إزالة الخصم المشترك، القذافي، من المشهد).

وتعتقد هذه المصادر أن إيجاد توازن فيما يتعلق بالشؤون الدينية هو من أكبر التحديات التي تواجه عبدالجليل، وهو يبدأ في تشكيل حكومة انتقالية، والتحضير لأول انتخابات وطنية في منتصف عام 2012، ويجب أن يؤسس حكومة تعكس التاريخ والثقافة الإسلامية لليبيا، مع تعزيز التعاون الاقتصادي والسياسي عندما تكون الظروف ملائمة، مع العالم غير الإسلامي، ولا سيما الولايات المتحدة وأوروبا الغربية.

وعلق مصدر بالرسائل أن “عبدالجليل” عضو في جماعة الإخوان المسلمين، وله اتصالات مع إخوانه في مصر حتى عندما كان وزيراً للعدل في نظام القذافي، ويعتبر نفسه مسلماً متديناً، لكنه معتدل سياسياً، وهو يعتقد أن غالبية الليبيين لديهم معتقدات مماثلة، ومقتنع بأن معظم الليبيين محافظون في القضايا الدينية وإما معتدلون سياسياً أو غير مهتمين بالدسائس السياسية للشرق الأوسط.

وفي هذا الصدد، صرح عبدالجليل سراً أنه في حين أن ليبيا لن تقيم علاقات سياسية أو دبلوماسية مع إسرائيل، يمكنها العمل مع الولايات المتحدة ودول أوروبا الغربية. أوروبا. يعتقد عبد الجليل أن هذا ممكن جزئيًا لأن ليبيا ليست ممزقة بسبب الصراع الشيعي السني الذي يهيمن على جزء كبير من العالم الإسلامي).

وذكرت الرسائل أنه أثناء اجتماع “عبدالجليل” في قطر مع مسؤولين يمثلون حلف الناتو وحلفاء المجلس الوطني الانتقالي في المنطقة ، خلال أسبوع 24 أكتوبر، طلب أن تظل قوات الناتو موجودة في ليبيا حتى نهاية عام 2011 للحماية من ثورة مضادة محتملة يقودها نجل القذافي، سيف الاسلام القذافي. وفي حديثه الخاص مع كبار المسؤولين القطريين، صرح عبد الجليل أنه سيواصل الجهود الدبلوماسية والتجارية ليوضح لقادة الولايات المتحدة وأوروبا الغربية، أنه في حين أن ليبيا ستعترف بشكل محافظ من الإسلام، فإن هذا لا يعني أنه سياسي أو العداء العسكري.

وفقًا لأفراد مطلعين، أسر عبد الجليل لرفاقه في قطر أنه من خلال الاعتراف بدور الإسلام والشريعة في الحياة اليومية لليبيا ، يمكنه مواجهة الجهود التي يبذلها الأعضاء الأكثر تطرفاً في المجلس الوطني الانتقالي، ولا سيما بلحاج، للتعامل مع الدول الغربية باعتبارها تهديدات محتملة، عازمة على إعادة استعمار ليبيا.

وبينما يعمل “عبد الجليل” على تشكيل حكومة مؤقتة تتسم بالكفاءة، تذكر المصادر أنه يواصل مناقشة مغادرة رئيس الوزراء محمود جبريل، مع زيادة اعتماده على وزير الاقتصاد والنفط المؤقت علي الترهوني، وعضو اللجنة التنفيذية للمجلس الوطني الانتقالي للتنسيق الدفاعي والعسكري جلال محمد منصور الدغيلي.

ويعتقد عبد الجليل أن هؤلاء الأعضاء المعتدلين في المجلس الوطني الانتقالي، الموالين له، سيساعدون في تبديد المخاوف في الحكومات الغربية من أن ليبيا ستصبح دولة معزولة ومعادية.

وفي الوقت نفسه، لا يزال عبد الجليل وقيادة المجلس الوطني الانتقالي متشككين للغاية في الجهود التجارية والدبلوماسية الصينية لإقامة علاقة مع حكومة المجلس الانتقالي الجديدة، ولا يزال الدغيلي والجنرال في المجلس الوطني الانتقالي خليفة حفتر، يعتقدان أن الصين حاولت الاستفادة من كلا الجانبين في الثورة، ومناقشة العلاقات الاقتصادية مع المجلس الوطني الانتقالي، مع تقديم مساعدات سرية لقوات حكومة القذافي. ومع ذلك، يدرك المجلس الوطني الانتقالي أن الصين ستكون عميلًا مهمًا لصناعة النفط الخاصة بهم.

وذكرت الرسائيل أن “عبد الجليل: و”الترهوني” يعتقدان أنه بمساعدة القيادة المتطورة للمؤسسة الوطنية الليبية للنفط، يمكنهم إدارة هذه العلاقة بطريقة تفيد ليبيا.

وفي محادثة خاصة، أوضح عبد الجليل أيضًا أنه عندما يتحدث عن الشريعة ، وتطبيقها في الأعمال التجارية والمصرفية الدولية، فإن المجلس الوطني الانتقالي سيبدأ نظامًا موازيًا مشابهًا لذلك الذي شوهد في المملكة العربية السعودية، حيث تم إنشاء نظام الشريعة، في حين أن الهيكل التجاري والمصرفي التقليدي الغربي متاح عند الحاجة، مما يسهل نمو المصالح الليبية في الغرب.

وكرر عبدالجليل أن المجلس الانتقالي يجب أن ينشئ نظامًا حكوميًا يدرك أهمية المعتقدات الإسلامية المحافظة لغالبية الليبيي، مع الاعتراف بالحاجة إلى المرونة عند التعامل مع الأعمال التجارية الدولية والمصالح المصرفية. في رأي مصدر حساس، هو يعتقد أن مزاياه في هذا الصدد تكمن في رغبة الشعب الليبي في السلام والازدهار بعد أكثر من أربعين عاما من التوتر والقمع في ظل نظام القذافي.

وعلق مصدر حساس أنه في ملاحظة منفصلة، أشار إلى أن عبد الجليل يعتبر الدغيلي أحد أكثر مؤيديه موثوقية، ويعتقد هذا المصدر الحساس أن عبد الجليل أمر بقتل القائد العسكري السابق للمجلس الوطني الانتقالي اللواء عبد الفتاح يونس في يوليو 2011، بعد أن تبين أن الأخير كان على علاقة سرية مع سيف الإسلام القذافي.

ولم يكشف عبد الجليل عن هذه المعلومات أبدًا، وفي الاضطرابات التي أعقبت وفاة عبد الفتاح يونس، تعرض الدغيلي للاشتباه وطُرد من اللجنة التنفيذية للمجلس الوطني الانتقالي. في كل هذه العملية، لم يذكر الدغيلي قط دور عبد الجليل في وفاة اللواء عبد الفتاح يونس، وكمكافأة على ولائه، تم إعادة تعيينه وزيراً للدفاع في أوائل أكتوبر 2011).

رسائل مُسربة لـ"هيلاري كلينتون" تكشف خطة "عبد الجليل" و"الدغيلي" لبسط النفوذ في ليبيا ومواجهة "بلحاج" ومليشياته 2 رسائل مُسربة لـ"هيلاري كلينتون" تكشف خطة "عبد الجليل" و"الدغيلي" لبسط النفوذ في ليبيا ومواجهة "بلحاج" ومليشياته 3 رسائل مُسربة لـ"هيلاري كلينتون" تكشف خطة "عبد الجليل" و"الدغيلي" لبسط النفوذ في ليبيا ومواجهة "بلحاج" ومليشياته 4

الوسوم

مقالات ذات صلة