عقب الإفراج عنهم.. الداخلية الليبية تعلن وصول الرهائن الهنود سالمين لمديرية أمن الهلال النفطي

أعلنت وزارة الداخلية الليبية، وصول الرهائن الهنود الذين كانوا مختطفين لدى إحدى العصابات الإجرامية في منطقة الشويرف بغرب البلاد، سالمين إلى مديرية أمن الهلال النفطي (البريقة) بعد أن أثمرت الجهود المضنية الإفراج عنهم.

وأوضحت وكالة الأنباء الليبية «وال» أن الرهائن الهنود هم ” 7 مهندسين وفنيين تابعين لشركة الشعلة المضيئة للمقاولات وخدمات الحقول النفطية اختطفوا خلال مرورهم بتلك المنطقة المدة الماضية”.

وكانت وزارة الشؤون الخارجية الهندية، قد أعلنت في وقت سابق أن بلادها تبذل قصارى جهدها لإعادة الهنود السبعة الذين اختطفوا في ليبيا الشهر الماضي، حسبما نقلت صحيفة “nyk daily” الهندية.

وقال حينها المتحدث باسم وزارة الشؤون الخارجية، أنوراغ سريفا ستافا، في مؤتمر صحفي، إن الحكومة على اتصال بأفراد أسر المواطنين المخطوفين، وفق الصحيفة.

وتابع ستافا:” نود أن نؤكد لهم أننا نبذل كل الجهود الممكنة، بالتشاور والتنسيق مع السلطات الليبية، لتعقب مواطنينا وتأمين إطلاق سراحهم في أقرب وقت ممكن”.

ولفت إلى أن سبعة مواطنين من ولاية أندرا براديش وبيهار وجوجارات وأوتار براديش، اختطفوا من منطقة الشويرف في ليبيا بسبتمبر الماضي، وكانوا يعملون في شركة إنشاءات وإمدادات حقول النفط، مُبينًا أنهم اختطفوا وهم في طريقهم إلى مطار طرابلس للحاق برحلة إلى الهند.

وبحسب الصحيفة، فإن المتحدث باسم الحكومة الهندية، أكد أن الخاطفين اتصلوا برب عملهم وعرضوا صورًا كدليل على أن المواطنين الهنود بخير وبصحة جيدة، مشيرًا إلى أن السفارة الهندية في تونس، التي تتعامل مع الأمور المتعلقة برفاهية المواطنين الهنود في ليبيا، قد تواصلت مع السلطات الليبية المعنية، وكذلك المنظمات الدولية الموجودة هناك، لطلب مساعدتها في إنقاذ المواطنين الهنود.

وشددت الصحيفة الهندية، إلى أن ليبيا الغنية بالنفط، انزلقت إلى الفوضى وعدم الاستقرار السياسي، لافتة إلى أن تنظيم داعش الإرهابي استولى على العديد من المدن الساحلية التي سيطرت عليها حتى عام 2017م، مردفة لكنه الآن محصور في الأجزاء الداخلية من الصحراء.

مقالات ذات صلة