«التونسية وفاء الشاذلي»: «إيميلات هيلاري» معروفة للأحرار منذ سنوات ولا ينكرها إلا «قطيع الإخوان»

 

قالت المحامية التونسية وفاء الشاذلي، إن «إيميلات هيلاري» تفضح دور أوباما وقطر فى إشعال «ثورات الربيع العربي»،  مضيفة في تدوينة على حسابها بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”: “هذا يعرفه الأحرار وفضحوه منذ سنين لكن قطيع الإخوان ينكرونه بشدة إذن حصحص الحق وانكشف المستور الذي نعلمه حقيقة العلم وهذا الفضح هو رسالة مضمونة الوصول للعملاء بأن مصيرهم الفضح والكشف ورميهم بمزبلة التاريخ من قبل من استعملهم واستخدمهم”.

وأعاد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب برفع السرية عن قضية تسريبات هيلاري كلينتون، ملف البريد الإلكتروني الذي كانت تستخدمه وزيرة خارجية الولايات المتحدة السابقة، والمرشحة الخاسرة لانتخابات 2016، للأضواء، خاصة بعدما طالب وزير الخارجية الحالي مايك بومبيو بنشر تلك الرسائل فى استجابة سريعة لمطالب متكررة داخل واشنطن، خاصة من الحزب الجمهوري.

وتضمنت رسائل البريد الخاص الذي كانت تستخدمه هيلاري أسرار وتفاصيل تكشف مخططات إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما لنشر الفوضي فى الشرق الأوسط، ودعم ما عرف باسم ثورات الربيع العربي، بخلاف كشفها عن الدور القطري المشبوه فى إشعال الأزمات فى دول وبلدان المنطقة.

وطالب وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو بنشر رسائل بريد إلكترونية ترجع ‏لمرشحة الديموقراطيين في انتخابات الرئاسة الأمريكية لعام 2016 هيلاري ‏كلينتون، وهو الذي يطالب به نشطاء الجمهوريين الذين ينتقدون استخدامها خادما ‏خاصا عندما كانت وزيرة للخارجية.‏

وقال بومبيو لقناة “فوكس نيوز”: “سننشر هذه المعلومات حتى يتمكن ‏الأميركيون من رؤيتها لمعرفة الحقيقة”‏

وكشفت أحد رسائل كلينتون مطالبتها قطر بتمويل ما سمي بثورات الربيع العربي عبر صندوق مخصص لمؤسسة كلينتون‎.‎

وفقا لتسريبات، أودعت قطر في خزينة مؤسسة كلينتون مبالغ طائلة ‏كجزء من صفقة لصالح تمويل مخطط الربيع العربي وإحراق الشرق الأوسط ‏بأعمال عنف وإرهاب.‏‎

وسلطت إحدى هذه الوثائق الضوء على وجود صلة بين الديموقراطية هيلاري ‏كلينتون وقناة الجزيرة القطرية التي مثلت الذراع الإعلامية لقطر في تنفيذ مخطط ‏دعم الإرهاب والدعوة للفوضي في الشرق الاوسط‎.‎

كما كشفت الوثائق أن هيلاري أجرت زيارة إلى الشبكة القطرية قبل سنوات وتضمن ‏برنامج زيارة الوزيرة الأمريكية السابقة اجتماع خاص في فندق “فور سيزونز” ‏مع “الجزيرة” القطرية مع وضاح خنفر والمدير العام لقناة الجزيرة الناطقة باللغة ‏الإنجليزية، توني بورمان، ثم لقاء مع أعضاء مجلس إدارة الجزيرة وكان في مقر ‏القناة وتضمنت المناقشات زيارة وفد الجزيرة إلى واشنطن في منتصف مايو، ‏واختتمت هذه الاجتماعات بلقاء مع رئيس الوزراء القطري السابق حمد بن جاسم ‏آل ثاني، الذي يعد صاحب السلطة المطلقة في قناة “الجزيرة‎”.‎

وطالب وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو بنشر رسائل بريد إلكترونية ترجع ‏لمرشحة الديموقراطيين في انتخابات الرئاسة الأمريكية لعام 2016 هيلاري ‏كلينتون، وهو الذي يطالب به نشطاء الجمهوريين الذين ينتقدون استخدامها خادما ‏خاصا عندما كانت وزيرة للخارجية.‏

مقالات ذات صلة