«الخارجية اليونانية» تندد بقرار «أنقرة» إرسال سفينة تنقيب إلى «شرق المتوسط»

نددت وزارة الخارجية اليونانية، اليوم الإثنين، بالقرار التركي بإعادة إرسال سفينة تنقيب إلى شرق المتوسط مجددًا، موكدة أن هذه الخطوة تمثل تهديد مباشر للسلام والأمن الإقليميين.

وكانت تركيا قد أعلنت، ليل الأحد، أنها سترسل مجدّداً إلى شرق المتوسط سفينة التنقيب عن النفط في مياه تتنازع عليها السيطرة مع اليونان.

وقالت البحرية التركية في رسالة إلى نظام الإنذار البحري “نافتيكس” إن السفينة “عروج ريس” ستقوم بأنشطة في المنطقة، بما في ذلك جنوبي جزيرة كاستيلوريزو اليونانية، وذلك اعتباراً من الاثنين وحتى 22 أكتوبرالجاري، كما ستنضم إلى السفينة، في المهمة المقبلة، سفينتان أخريان هما أتامان وجنكيز خان.

يشار إلى تصاعد التوتر بين أنقرة وأثينا، بعدما أجرى البلدان مناورات عسكرية متوازية، لكن عودة السفينة إلى الساحل التركي أحيت آمال التهدئة، ثم عمدت تركيا لاحقا إلى اعتماد لهجة أكثر هدوءاً، فدعا الرئيس أردوغان في خطابه أمام الجمعية العامة السنوية للأمم المتحدة، إلى “حوار” لحل النزاع مع اليونان والاتحاد الأوروبي في المتوسط.

يذكر أن قادة الاتحاد الأوروبي، بعثوا خلال قمة في وقت سابق ببروكسل، رسالة حازمة إلى تركيا مصحوبة بتهديد بفرض عقوبات إذا لم توقف عمليات التنقيب التي تعتبر غير قانونية في مياه قبرص الإقليمية.

مقالات ذات صلة