بدون عرض على النيابة.. مخابرات الوفاق تعتقل أحد مدراء اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان

استنكرت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، الاعتقال القسري والتعسفي الذي طال المهندس وليد الحضيري مدير مكتب العلاقات والتعاون الدولي بها، من قبل جهاز المخابرات العامة بطرابلس.

وقالت اللجنة في بيان لها مساء الأحد، تعرب اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، عن شديد إدانتها استنكارها حيال واقعة استمرار الاعتقال القسري والتعسفي الذي طال مدير مكتب العلاقات والتعاون الدولي باللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا المهندس  وليد الحضيري، في 1أكتوبر الجاري، من قبل جهاز المخابرات العامة بطرابلس التابع لحكومة الوفاق الوطني، دون توضيح الأسباب والدوافع وراء الاحتجاز التعسفي الذي يتعرض له الحضيري ، ودون عرض على النيابة العامة للفصل في مشروعية احتجازه طوال عشرة أيام متواصلة ، في إجراءات أمنية غير قانونية وتتعارض مع نص عليه قانون الإجراءات الجنائية الليبي ، وكذلك يتنافي مع التزامات الدولة الليبية حيال حماية المدافعين عن حقوق الإنسان وحماية وصون حقوق الإنسان وضمان سيادة القانون والعدالة في ليبيا.

وحملت اللجنة، جهاز المخابرات العامة المسؤولية القانونية الكاملة إزاء سلامته وحياته، مطالبة رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق ووزير الداخلية بالتدخل العاجل لإطلاق سراح وليد الحضيري، مدير مكتب العلاقات والتعاون الدولي باللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا ، وإنهاء الاحتجاز التعسفي الذي يتعرض له.

وطالبت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، بعثة الأمم المتحدة لدعم في ليبيا بالتدخل العاجل لضمان إطلاق سراح وليد الحضيري، الذي يعد من أبرز المدافعين عن حقوق الإنسان في ليبيا، كما عبرت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، عن  استيائها البالغ إزاء الانتهاكات التصعيدية التى تمارس بحق المدافعين عن حقوق الإنسان بليبيا ولذي يعد انتهاكا وخرقا واضحا للإﻋﻼﻥ العالمي لحماية المدافعين عن ﺣﻘﻮﻕ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ الذي ﺃﻗﺮﺗﻪ بموجب قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 53/144 المؤرخ في 9 ديسمبر 1998، وللعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية الذي اعتمد بموجب قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 2200 ألف (د-21) المؤرخ في 16 ديسمبر 1966.

 

 

 

مقالات ذات صلة