بعد تحريرهم من الاختطاف.. “الهنود السبعة” يصلون إلى مقر عملهم بالبريقة

وصل الرهائن الهنود السبع إلى مديرية أمن الهلال النفطي بالبريقة بعد تحريرهم من إحدى العصابات بمنطقة الشويرف غرب ليبيا.

وأعلنت شركة الشعلة المضيئة للمقاولات وخدمات الحقول النفطية في بيان لها عن تحرير الهنود السبع الذين يعملون لديها وتتنوع وظائفهم بين مهندسين وفنيين، بعد اختطافهم على يد إحدى عصابات الحرابة والخطف والسرقة خلال مرورهم من منطقة الشويرف في 14 سبتمبر الماضي.

وقالت الشركة في بيانها الذي اطلعت عليه “الساعة 24” إن المحررين وصلوا إلى مقر عملهم في البريقة أمس الأحد، ووجهت الشكر إلى المؤسسات والجهات التي تضامنت معهم لإطلاق سراحهم، وعلى رأسهم مديرية أمن الهلال النفطي ولجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب وسفير ليبيا لدى دولة الهند.

وكان المتحدث باسم الحكومة الهندية قال في تصريحات صحفية إن سبعة مواطنين من ولاية أندرا براديش وبيهار وجوجارات وأوتار براديش، اختطفوا من منطقة الشويرف في ليبيا بسبتمبر الماضي، وكانوا يعملون في شركة إنشاءات وإمدادات حقول النفط، مُبينًا أنهم اختطفوا وهم في طريقهم إلى مطار طرابلس للحاق برحلة إلى الهند.

وأضاف المتحدث الهندي أن الخاطفين اتصلوا برب عملهم، وعرضوا صورًا كدليل على أن المواطنين الهنود بخير وبصحة جيدة، مشيرًا إلى أن السفارة الهندية في تونس، التي تتعامل مع الأمور المتعلقة برفاهية المواطنين الهنود في ليبيا، قد تواصلت مع السلطات الليبية المعنية، وكذلك المنظمات الدولية الموجودة هناك، لطلب مساعدتها في إنقاذهم.

وشددت الصحيفة الهندية، إلى أن ليبيا الغنية بالنفط، انزلقت إلى الفوضى وعدم الاستقرار السياسي، لافتة إلى أن تنظيم داعش الإرهابي استولى على العديد من المدن الساحلية التي سيطرت عليها حتى عام 2017م، مردفة لكنه الآن محصور في الأجزاء الداخلية من الصحراء.

مقالات ذات صلة