«الأمين»: لست بحاجة للشهرة ومواقفي أدفع ثمنها بحبري وصحتي وأعصابي

زعم وزير الثقافة والمجتمع المدني الليبي الأسبق، وسفير ليبيا السابق في مالطا، أنه ليس بحاجة للشهرة، مدعيا أنه يدفع ثمن مواقفه بـ«حبره وصحته وأعصابه».

وقال الأمين في سلسلة تغريدات له، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، ردا على إنشاء صفحة له وصفها بـ«المزيفة»: “لست بحاجة إلى صفحة مزورة وقناع ولا الشهرة لي بمغرم والانتشار غايتي”.

وأضاف “مواقفي أكتبها هنا وأعلنها لكل الناس على الشاشة بكل صراحة ووضوح وجرأة وأدفع ثمنها بحبري وصحتي وأعصابي ويرشقني بحجر ومن وراء حجاب وستار كل جبان وحاقد ولم ولن أتراجع عن قول ما اعتقده وأتبناه حراً ورأسي لله”.

وكان الأمين، المؤيد للغزو التركي والمناصر للمليشيات، قد منذ عدة أيام، من وصفهم بـ«ثوار 17 فبراير» المسلحين إلى عد م الابتعاد عن المشروع السياسي لإنتاج السلطة في ليبيا.

ووجه «الأمين»، حديثه، في مداخلة متلفزة عبر قناة «ليبيا الأحرار»، التي تبث من تركيا، وتعد إحدى الأذرع الإعلامية لجماعة الإخوان، إلى «ثوار 17 فبراير»، بقوله: “ثوار فبراير في كل المحاور وخاصة المسلحين، أنا أخاطبكم مباشرة لا تدعوا المشروع السياسي في ليبيا”.

مقالات ذات صلة