«شمام»: عهد السلام يطرق أبواب ليبيا ولم يبقَ إلا أصوات متناثرة للغربان

قال عضو ما يعرف بـ”المجلس الانتقالي” سابقا محمود شمام:” خطوات مسارعة على مختلف المستويات والأصعدة تأتي نتيجة الشعور بخطر الانفجار في الشارع”، على حد قوله.

وأضاف شمام، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”:” نرحب بالخطوات المتسارعة رغم سوء  الجماعات المنخرطة، وسوء بعض المستقلين أيضا”، بحسب تعبيره.

ولفت إلى أن نشاط المحتمع المدني وخاصة جهة الشباب يجب الاستمرار فيه واستخدام كافة طرق الضغط السلمية، على حد ادعائه.

وزعم أن منابر الإعلام يجب أن ترقى إلى مستوى مراقبة المسارات وضرورة النشر الشفاف لكل ما يدور خلف الأبواب المغلقة.

واختتم قائلا:” عهد السلام يطرق أبواب ليبيا ولَم يبقَ إلا أصوات متناثرة للغربان التي تدق طبول لم تعد تطرب أحدا”، بحسب تعبيره.

وكان محمود شمام، قد زعم في وقت سابق، أن مؤتمر سرت المقبل هو «فخ أخضر» حتى لو دهنوه بـ«المرملاتا»، على حد تعبيره.

وقال شمام، المعروف بولائه لقطر، في منشور له، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: “الليبيون دفعوا ثمنا باهظا بشرا وحجرا. قتل أبنائهم، وقطعت أطراف البعض، وتشوه شبابهم، ونكبت عائلاتهم ونزحوا وسلبت ممتلكاتهم وتهدمت أحيائهم، وعندما وضعت الحرب أوزارها كانوا هم الخاسر الأكبر”.

وأضاف “الحرب استفاد منها الجنرالات وأولادهم والوزراء وأتباعهم ومن أطلقوا على أنفسهم شيوخ القبائل، والمحرضين وتجار المخدرات والقوادين”.

وتابع، المدير السابق لقناة «ليبيا الأحرار»، والمتهم بتلقي أموال قطرية “نهبوا الأموال والأراضي والمساكن والعطاءات والمشاريع وتاجروا بالدم الأحمر، وأتوا بمن يتراقصون على وقع انتصارات وهمية، وتركوا الشعب أسير الظلام”.

مقالات ذات صلة