“كتلة ليبيون” تنعي “شابة”: كان رجلا حصيفا يتحلى بالشجاعة وقلبه ينبض بحب الوطن

أصدرت ما تعرف بـ”كتلة ليبيون” بالمجلس الأعلى للدولة، بيانا نعت فيه فقيد الوطن حسن عبدالله شابة، ووصفته بـ”رجل السلم والمصالحة”.

وجاء في البيان: “كان رجلا حصيفا بعيد النظر وتحلي بشجاعة أخلاقية نادرة وكان قادر في أصعب اللحظات أن يعلن مواقف غاية في الصعوبة والمجازفة السياسية والوجودية”.

وتابع البيان: “نتفق مع الفقيد ككثير من الناس مع بعض أطروحات المرحوم ونختلف معه في أخرى ولكننا نقر بأنه صاحب بصر وبصيرة، ورغم حبه واعتزازه الكبير بأهله في مصراتة لكنه لم يتورع  عن توجيه أشد الانتقادات الصارمة لهم عندما كان يعتقد أنهم على غير الحق”.

واختتم البيان بقوله: “فقدت ليبيا رجلا شهما ودودا مقداما، وكان قلبه لا ينبض إلا بحب ليبيا الواحدة  الموحدة العزيزة المهابة، إن العين لتدمع، وإن القلب ليحزن، وإنا على فراقك يا حسن  لمحزونون، ولا نقول إلا ما يرضي الله، «إنا لله وإنا إليه راجعون»”.

جدير بالذكر أن مصادر مقربة من رجل الأعمال الليبي حسن عبد الله شابة قد أعلنت عن وفاته مساء الثلاثاء متأثرا بإصابته بفيروس كورونا “كوفيد 19”.

وقالت المصادر لـ”الساعة 24″ إن شابة تم نقله من مصراتة إلى تركيا لتلقي العلاج، ودخل الرعاية المركزة في أحد المستشفيات بأنقرة، قبل أن يرحل عن عالمنا.

يشار إلى أن شابة كان قيادييا سياسيا ناشطا في مصراتة، ودعم نائب رئيس المجلس الرئاسي أحمد معيتيق في اتفاق فتح النفط الذي ابرمه مع الجيش الليبي في سبتمبر الماضي، قبل أن تضغط عليه المليشيات المسلحة وتمنعه بالقوة من التوجه إلى سرت لإعلان الاتفاق في مؤتمر صحفي مشترك مع مممثلي القيادة العامة.

وتعد زيارة القاهرة في سبتمبر الماضي، آخر المشاركات السياسية لشابة، الذي اصطحب معه وفد من مصراتة وطرابلس لبحث سبل حل الأزمة الليبية، وحلحلة المعوقات بين قبائل شرق ليبيا.

الوسوم

مقالات ذات صلة