السفارة الفرنسية: نهنئ “داخلية الوفاق” بالقبض على البيدجا

هنأت السفارة الفرنسية لدى ليبيا وزارة الداخلية بـ”الوفاق” على إلقاء القبض على رئيس جهاز خفر السواحل التابع لحكومة فائز السراج عبد الرحمن ميلاد، والمطلوب دوليا.

وقال البيان إن “سفارة فرنسا في ليبيا تهنئ وزارة الداخلية الليبية بإلقائها القبض على المدعو عبد الرحمن ميلاد تنفيذا لقرارات القضاء الليبي ولجنة العقوبات في مجلس الأمن للأمم المتحدة”، مردفا بأن “محاربة جرائم الاتجار بالبشر ضرورية في ليبيا وفي العالم”.

وفي وقت سابق، أعلنت وزارة الداخلية بحكومة الوفاق، أن القبض على “البيدجا” جاء بناء على التحقيقات التي يجريها مكتب النائب العام وعلى أمر الضبط والإحضار بحقه.

وأشار بيان لـ”داخلية الوفاق” أمس الأربعاء إلى صدور نشرة خاصة من منظمة الشرطة الدولية بحق “البيدجا” بناء على طلب لجنة العقوبات بمجلس الأمن، وذلك لقيامة رفقة آخرين بالضلوع في الاتجار بالبشر وتهريب المهاجرين وتهريب الوقود.

وادعى البيان أن داخلية الوفاق كانت تجمع المعلومات للوصول إلى مكان البييدجا الذي يرأس جهاز خفر السواحل التابع لنفس الحكومة ومعروف مقره، زاعمة: “بعد البحث والتحري وجمع المعلومات، تمكنت مديرية أمن طرابلس من ضبط المعني، وإبلاغ مكتب النائب العام لاتخاذ الإجراءات القانونية حياله، ولازال البحث جاري لضبط وإحضار باقي المتهمين”.

وواصل البيان مزاعمه: “تؤكد وزارة الداخلية أنها ستعمل بكل حزم وجد لتطبيق القانون على الجميع، وبأن يد العدالة ستطال جميع المطلوبين”.

وفي السياق نفسه، نفى عضو مكتب الإعلام بوزارة داخلية الوفاق طارق عون، علاقة مليشيا “الردع” بالقبض على “البيدجا”، وقال في تصريح نقلته صحيفة “صدى” الاقتصادية، “إن من قام بالقبض على البيدجا هي (مليشيا) قوة عاصفة العاصمة التابعة لمديرية أمن طرابلس، وتم تسليمه لـ(ما تسمى) إدارة العمليات الخاصة التابعة لداخلية الوفاق” على حد قوله.

وعلى أثر ذلك، اندلعت مواجهات مسلحة بين المليشيات في منطقة غوط الشعال بالعاصمة طرابلس على خلفية القبض على البيدجا الذي يعد أحد القادة بمليشيا الزاوية.

الوسوم

مقالات ذات صلة