الرعيض: سنبدأ في خطٍّ بحري من مصراتة إلى إسطنبول بأسعار مخففة 

برر عضو مجلس النواب المقاطع، محمد الرعيض، توجهه إلى تركيا، قائلا إن ذلك جاء للمشاركة في (ما أسماه) المنتدى الاقتصادي التركي الذي عقد أول من أمس الخميس وأمس الجمعة.

وأضاف الرعيض خلال لقائه عبر قناة “ليبيا الأحرار” الموالية للمليشيات المسلحة: “كان من المفترض عقد المنتدى الاقتصادي التركي الليبي في أبريل الماضي، لكنّه انعقد خلال أكتوبر وله أكثر من مغزى؛ خاصّة في هذا الوقت، بعد توقيع اتفاقية التعاون وترسيم الحدود مع تركيا والعلاقات الليبية التركية”، على حد ادعائه.

وزعم النائب عن مدينة مصراتة، والمقاطع لمجلس النواب في طبرق، قائلا إن “هذا المنتدى مهم جدًا ونعرف علاقتنا المتميزة بتركيا وإمكانياتها الكبيرة التي تساعدنا على انتعاش الاقتصاد في ليبيا وعودة الاقتصاد لوضعه الطبيعي”.

وتابع مزاعمه: “قمنا بافتتاح المنتدى الليبي التركي بهذا الحجم و بحضور كبير جدًا، قرابة 200 شخص من ليبيا يمثّلون أغلب المؤسّسات الرسمية وتحت رعاية وزارة الاقتصاد وبحضور مجلس النواب والدولة وبموافقة من الحكومة التركية” على حد زعمه.

وادعى النائب المقاطع أنّ “المنتدى يمنح التعاون والشراكة بين ليبيا وتركيا آفاقًا كبيرة جداً للتعاون في العديد من المشروعات”، مشيرًا إلى عزمهم بدء بناء ليبيا بالتعاون مع تركيا، خاصّة بعد التخلّص من الحرب التي وقعت في طرابلس، بحسب قوله.

كما زعم الرعيض أن “الهيئة الاقتصادية الخارجية التركية تسخر قدراتها وإمكانياتها لتقديم الأفضل للاتحاد الليبي، واتحاد الغرف كجهة منوط بها التواصل مع الجهات المناظرة والاقتصادية في الدول الأخرى”.

ورحب النائب المقاطع بـ”توقيع” مذكّرة تفاهم مع الهيئة الاقتصادية الخارجية التركية، زاعما أنها “مؤسّسة عملاقة لديها الكثير من الخبرات والإمكانيات التي ستدعمهم في تطوير العلاقات الليبية التركية، سواء بتبادل الخبرات والمشاركة في الدعم الفني لليبين وأو إقامة المنتديات واللقاءات في ليبيا أو متابعة كل الإشكاليات التي تعيق حركة التجارة والتنقل بين ليبيا وتركيا، سواء من ناحية التأشيرة أو النقل الجوي أو البحري”.

وواصل الرعيض: “سنبدأ في خطٍّ بحري من مدينة مصراتة إلى إسطنبول للركاب والشحنات الصغيرة وبأسعار بسيطة، ولدينا العديد من الرحلات لإسطنبول دون غيرها، والتواصل بين تركيا وليبيا هو الأكثر، خاصّة في هذا الوقت الذي يشهد فيه العالم جائحة كورونا، ليبيا ما زالت تحت حصار جوي من بعض الدول الأحنبية، ونعتبر تركيا هي المنفذ للعالم وبكلِّ تأكيد نحن القطاع الخاصّ لا ننتظر التوقيعات والاعتمادات من جهات أخرى، نوقع ونبدأ نحن”.

وكانت وسائل إعلام موالية لفائز السراج، أعلنت أن وفدا ضم ممثلين عن مجلس الدولة، هم سعيد كلة وعبد السلام غويلة وسليمان عريبي وعثمان مذكور ونوح المالطي وصلاح متو، إضافة إلى النواب المنقطعين عامر عمران نصر، ومحمد عبد الكريم الرعيض، وإبراهيم مصباح، وعبد الوهاب زولية، وعبد السلام نصية، وعبد المنعم بالكور، وعبد الله اللافي، شارك في المنتدى الاقتصادي الليبي التركي، الذي تم افتتاحه أول من أمس الخميس، في مدينة إسطنبول.

الوسوم

مقالات ذات صلة