حسن الصغير: سيضعون نتائج «الاجتماعات القزمية» في ديباجة ويتلونها في ملتقى «جربة» التونسية

رأى حسن الصغير، وكيل وزارة الخارجية الأسبق بالحكومة الليبية، أن البرلمان لن ينعقد قبل جلسة الحوار المرتقبة بداية نوفمبر في تونس.

وقال الصغير، في منشور له عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: “من الحمامات إلى جربة مسيرة عامين. مر أكثر من أسبوعين على ما أطلق عليه يومها (بتفاهمات بوزنيقة) المتعلقة بالمناصب السيادية وعاد وفد النواب حينها لمجلسهم لإقرارها وكذلك علق أعضاء مجلس الدولة”.

وأضاف “لجنة المسار الدستوري بالقاهرة وعدت بحوار مجتمعي قبل ما أسموه جولة قادمة للمسار الدستوري في حين تجاهلت البعثة في بيانها بخصوص المسار الدستوري أي إشارة لجلسة أخرى واكتفت بالقول بأن تفاهمات حصلت حول الذهاب لمرحلة دائمة (الاستفتاء) متمنية استمرار الحوار”.

وتابع “أعتقد جازما بأن البرلمان لن ينعقد قبل جلسة الحوار المرتقبة بداية نوفمبر في تونس ويراد بالاجتماعات القزمية هنا وهناك وضعها في ديباجة نتائج حوار معدة سلفاً ستتلى في جربة على مسامع الحاضرين”.

الوسوم

مقالات ذات صلة