«قنونو»: ستبقي أيدينا على الزناد و«سنحرر كل شبر من أرض ليبيا»

زعم الناطق باسم مليشيات فائز السراج محمد قنونو، أنهم دعاة سلام وإعمار لا دعاة حرب ودمار، وذلك ‏خلال زيارته لقاعدة الدفاع الجوي بمدينة ‎مصراتة  التي تسيطر عليها مجموعة من المليشيات بجانب مرتزقة موالين لتركيا.

وواصل «قنونو» زعمه، عبر سلسلة تغريدات على «تويتر»، أنه التقى بطلبة تابعة لمليشيا القوات المساندة، مدعيا أن تلك المليشيا هي التي قاتلت تنظيم الدولة “داعش”.

وادعى قائلا: «‏سنبقي أيدينا على الزناد وسنرد بقوة وحزم وسنضرب بؤر التمرد وسنحرر كل شبر من أرض ليبيا ونحفظ مقدرات ليبيا وبحرها وسماءها».

‎وتفاخر «قنونو» بمرور 100 يوم على مشاركة المرتزقة السوريين وعناصر من الغزاة الأتراك الذين حاصروا مدينة ترهونة حتى سقوطها مع مدن الغرب الليبي في مواجهة الجيش الوطني الليبي.

واختتم ادعائه قائلا: «نحن لم نبدأ المعركة ولكننا من سيحدد مكان وزمان نهايتها وعلى الباغي تدور الدوائر».

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة