«الخارجية الروسية»: بحثنا مع «أنقرة» مشاركة مرتزقة ليبيين وسوريين بمعارك «قره باغ»

أعلنت وزارة الخارجية الروسية، اليوم الإثنين، أن موسكو تسعى خلال اتصالاتها المكثفة بأنقرة  إلى التهدئة في منطقة قرة باغ وأيضا تبحث مسألة مشاركة مرتزقة من ليبيا وسوريا في المعارك التي تدور هناك.

وأعربت الوزارة في بيان مقتضب منشور عبر موقعها الإلكتروني، نشرته روسيا اليوم، عن قلقها من التقارير حول تزايد أعداد المرتزقة المشاركين في القتال، مطالبة باحترام قرارات وقف إطلاق النار وعدم تأجيج الصراع.

وفي سياق متصل ،كشف مصدر خاص لوكالة “سبوتنيك” عن إرسال أكثر من 1000 مرتزق من سوريا موالي لأنقرة إلى منطقة ناغورني قره باغ  للقتال إلى جانب الجيش الأذربيجاني ضد أرمينيا، خلال الأسبوع الماضي، موضحا أن هناك دفعات أخرى من المسلحين الذين يستعدون للانتقال خلال الأيام القادمة.

يذكر أن الاشتباكات العسكرية بين أرمينيا وأذربيجان كانت قد تجددت، في 27 سبتمبر الماضي، في أعنف جولة من الصراع المستمر منذ نحو ثلاثة عقود، وسط اتهامات متبادلة ببدء القتال واستقطاب مسلحين.

الوسوم

مقالات ذات صلة