«الشاطر»: تعيين «بعيو» مسؤولا عن الإعلام لا ينم عن نوايا حسنة من «السراج»

رأى عبد الرحمن الشاطر، عضو المجلس الاستشاري، أن من «يحتل الإعلام» يسيطر على الرأي العام وتشكيله، مشيرا إلى أنه أكثر خطورة من «احتلال» مدن، على حد قوله.

وقال الشاطر، في تغريدة له عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: “هل السراج «القائد الأعلى» يعمل لصالح فبراير أم ضدها؟”، بحسب وصفه.

وأضاف “قرار تعيين بعيو مسؤولا عن الإعلام لا ينم عن نوايا حسنة من السراج، حيث إنه توسيع لدائرة «حفتر» الإعلامية. وانضمام وقح لأبواق «الإمارات مصر»”، وفقا لتعبيره.

وكانت عدة صفحات ناطقة باسم المليشيات المسلحة وعلى رأسها «بركان الغضب»، قد أعلنت أن كتيبة “ثوار طرابلس” ألقت القبض على رئيس هيئة الإعلام بحكومة الوفاق، بعد قراره بحظر خطاب الكراهية أو نشر ما يتعلق بما أسماها “الحرب الأهلية” على القنوات ووسائل الإعلام التابعة لسلطته، وحظر أيضا ظهور شعار “بركان الغضب” على القنوات الرسمية.

ونشر فرج شيتاو، الذي يقدم نفسه في وسائل إعلام باعتباره صحافي، وهو شقيق مراد شيتاو أحد عناصر ما يسمى بـ”سرايا بنغازي”، على صفحته بـ”توتير”، صورة لمحمد بعيو بعد إلقاء القبض عليه، معلقا عليها:” هذا مصير من يقوم بازدراء شهداء عملية بركان الغضب، ويصفهم بضحايا الحرب الأهلية”.

الوسوم

مقالات ذات صلة