بشير السويحلي: «فبراير» لها «ثوار» لن يقبلوا المس بـ«ثوابتها ومبادئها»

زعم بشير السويحلي، نجل عبد الرحمن السويحلي، رئيس المجلس الاستشاري الأسبق، أن «فبراير» لها «ثوار» لن يقبلوا المس بما وصفها بـ«ثوابتها ومبادئها».

وقال «السويحلي الصغير»، الذي كانت تقدمه القنوات الموالية للإخوان بوصفه إعلامي ومحلل سياسي، في سلسلة تغريدات له، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: “مفيش شخص ولا مدينة أكبر من «فبراير»، حسنًا اليد. «فبراير» خط أحمر للجميع”، وفقا لقوله.

وأضاف “خيرهم زعلانين جماعة سبتمبر؟، حتى «فبراير» عندهم لجان ثورية. وجه يرمز للمعانقة. عادي راهو، رجل يهزُّ كتفيه. تعلمنا منكم الشغل”، بحسب تعبيره.

وتابع “سبتمبر كان لها «لجان ثورية» «صفت جسديًا» كل من عارض اللون الأخضر. حسنًا اليد، فبراير أيضًا لها أنياب وأحرار وثوار لن يقبلوا بعد تضحيات الآلاف الشهداء ان يتم المس بثوابتها ومبادئها”، على حد وصفه.

وكانت عدة صفحات ناطقة باسم المليشيات المسلحة وعلى رأسها «بركان الغضب»، قد أعلنت أن كتيبة “ثوار طرابلس” ألقت القبض على رئيس هيئة الإعلام بحكومة الوفاق، بعد قراره بحظر خطاب الكراهية أو نشر ما يتعلق بما أسماها “الحرب الأهلية” على القنوات ووسائل الإعلام التابعة لسلطته، وحظر أيضا ظهور شعار “بركان الغضب” على القنوات الرسمية.

ونشر فرج شيتاو، الذي يقدم نفسه في وسائل إعلام باعتباره صحافي، وهو شقيق مراد شيتاو أحد عناصر ما يسمى بـ”سرايا بنغازي”، على صفحته بـ”توتير”، صورة لمحمد بعيو بعد إلقاء القبض عليه، معلقا عليها:” هذا مصير من يقوم بازدراء شهداء عملية بركان الغضب، ويصفهم بضحايا الحرب الأهلية”.

الوسوم

مقالات ذات صلة