ستيفاني ويليامز: الأطراف الليبية اتفقت على خروج كل القوات الأجنبية خلال 90 يوما

أكدت الممثلة الأممية إلى ليبيا بالإنابة، ستيفاني ويليامز، أن الأطراف الليبية أكدت على خروج كل القوات الأجنبية في غضون 90 يوما من الاتفاق على وقف إطلاق النار وتحت إشراف الأمم المتحدة.

وقالت ويليامز، خلال مؤتمر صحفي لعرض نتائج اللجنة العسكرية الليبية المشتركة «5 + 5» في جنيف: “تم الاتفاق على فتح المعابر البرية والخطوط الجوية”.

وأضافت “لا يمكن تحقيق السلام في ليبيا دون محاسبة، فالمحاسبة ضرورية لحل الأزمة الليبية، كما أن استقالة السراج يجب أن تساعد في إنهاء المرحلة الانتقالية”.

وتابعت “التدخلات الخارجية تعمق الأزمة في ليبيا، ويجب وقفها تماما”، مشيرة إلى أن الأطراف الليبية اتفقت على خفض التصعيد العسكري واستمرار الهدنة، مشددة في الوقت نفسه على أنه يمكن التوصل لاتفاق دائم لوقف إطلاق النار في ليبيا.

وحول مسألة النفط، قالت ويليامز: “الأطراف في ليبيا، اتفقت على اتخاذ خطوات لإعادة هيكلة حرس المنشآت النفطية لضمان استمرار تدفق النفط، كما اتفقت على فتح المعابر البرية والخطوط الجوية”.

وانطلقت أمس الثلاثاء، أعمال اليوم الثاني من المفاوضات المباشرة للجنة العسكرية المشتركة “5 + 5″، التي ترعاها الأمم المتحدة بهدف التوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار، حيث بدأت أولى جلسات الجنة أول أمس الاثنين في جنيف، بحضور ومشاركة الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة ورئيسة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة ستيفاني وليامز.

وبحثت اللجنة العسكرية المشتركة في جلسات الحوار الأسباب التي أدت إلى استمرار النزاع سنوات طويلة، والتوصل إلى حلها من أجل تسوية سياسية شاملة، بما في ذلك مسألة تفكيك الميليشيات غير القانونية وجمع السلاح ومصير المرتزقة الذين جلبتهم تركيا إلى ليبيا لمساعدة المليشيات المسلحة في مواجهة الجيش الليبي.

الوسوم

مقالات ذات صلة