الاتحاد الأوروبي وأمريكا يرحبان بالتوافقات والتفاهمات العسكرية بين طرفي النزاع بليبيا

رحبّ الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، بالتوافقات والتفاهمات العسكرية بين طرفي النزاع في ليبيا خلال مباحثات جنيف، واعتبرت خطوة أخرى في مسار تحقيق السلام في ليبيا.

والأربعاء، أعلنت بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا أن اللجنة العسكرية المشكلة من 5 مسؤولين عسكريين من طرفي الصراع، توصلت إلى توافق حول فتح طرق بريّة وجويّة، وإيقاف الخطاب الإعلامي التّحريضي، وتفادي التصعيد العسكري، وتبادل المحتجزين وإعادة هيكلة حراس المنشآت النفطية، إضافة إلى طرد المرتزقة خلال 90 يوما بعد تشكيل حكومة وحدة وطنية.

وتعليقا على ذلك، قال رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي إلى ليبيا، خوسيه أنطونيو، على حسابه بموقع “تويتر”، إن التوافقات التي أحرزتها محادثات اللجنة العسكريّة الليبيّة المشتركة 5+5 في جنيف، بمثابة “أخبار سارّة”، معبّرا عن أمله في “استمرار المحادثات بشكل إيجابيّ وإلى نقاشات مهمّة حول اتّفاق وقف إطلاق النار في الساعات القادمة”، مؤكدا أن “الاتحاد الأوروبي يقدم كل الدّعم للمحادثات”.

من جهته، أشاد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، بإعادة تأكيد الليبيين لسيادتهم من خلال محادثات جنيف، مشدّدا على ضرورة خروج القوات الأجنبية من ليبيا تمهيدا لحل النزاع، وترك الشعب الليبي يقرر مصيره.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة