غسان سلامة: آمل أن يتسم الحوار السياسي الليبي بنفس توافق اللجنة العسكرية

أشاد المبعوث السابق للأمم المتحدة لدى ليبيا، اللبناني غسان سلامة، بمحادثات اللجنة الليبية العسكرية المشتركة “5 + 5” في مدينة جنيف السويسرية.

وقال سلامة في تغريدة على موقع “تويتر” اليوم الخميس: “تهاني الصادقة للأخوة الليبيين بالتقدم الكبير في مسارات التفاوض سيما التفاهمات المنبثقة من اجتماع اللجنة العسكرية ٥+٥ في جنيف”.

وعبر المبعوث الأممي الذي تقدم باستقالته من منصبه في مارس الماضي، عن أمله أن تنسحب روح التوافق عينها على لقاء الحوار السياسي المقبل (المقرر انعقاده في نوفمبر المقبل بتونس)، مشيرا إلى اعتزازه بالجهد الهائل والناجح الذي تبذله البعثة بقيادة ستيفاني وليامز القديرة بصبر وحزم ومثابرة، على حد وصفه.

وبدأت الاثنين الماضي أولى جلسات المفاوضات المباشرة للجنة العسكرية المشتركة “5 + 5″، التي ترعاها الأمم المتحدة بهدف التوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار، بحضور ومشاركة الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة ورئيسة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالإنابة ستيفاني وليامز.

وأكدت الممثلة الأممية إلى ليبيا بالإنابة، ستيفاني ويليامز، أمس الأربعاء أن الأطراف الليبية أكدت على خروج كل القوات الأجنبية في غضون 90 يوما من الاتفاق على وقف إطلاق النار وتحت إشراف الأمم المتحدة.

وقالت ويليامز، خلال مؤتمر صحفي لعرض نتائج اللجنة العسكرية الليبية المشتركة «5 + 5» في جنيف: “تم الاتفاق على فتح المعابر البرية والخطوط الجوية”.

وأضافت “لا يمكن تحقيق السلام في ليبيا دون محاسبة، فالمحاسبة ضرورية لحل الأزمة الليبية، كما أن استقالة السراج يجب أن تساعد في إنهاء المرحلة الانتقالية”.

وتابعت “التدخلات الخارجية تعمق الأزمة في ليبيا، ويجب وقفها تماما”، مشيرة إلى أن الأطراف الليبية اتفقت على خفض التصعيد العسكري واستمرار الهدنة، مشددة في الوقت نفسه على أنه يمكن التوصل لاتفاق دائم لوقف إطلاق النار في ليبيا.

وحول مسألة النفط، قالت ويليامز: “الأطراف في ليبيا، اتفقت على اتخاذ خطوات لإعادة هيكلة حرس المنشآت النفطية لضمان استمرار تدفق النفط، كما اتفقت على فتح المعابر البرية والخطوط الجوية”.

 

مقالات ذات صلة