ربيعة أبوراس: اتفاق وقف إطلاق النار منقوص

وصفت عضو مجلس النواب المقاطعة ربيعة أبوراس، اتفاق وقف إطلاق النار الذي وقعته اللجنة العسكرية المشتركة في جنيف، بالمنقوص.

وقالت أبو راس في تدوينة على صفحتها بموقع “فيسبوك” إن “اتفاق 5+5 اتفاق جدا ممتاز ومهني، ونتوقع من خلاله استقرارا نسبيا”.

واستدركت الداعمة للمليشيات المسلحة في طرابلس: “لكن يبقى اتفاقا منقوصا طالما لم يشمل أهم نقطة، وهي إنشاء محكمة عسكرية ولجنة تحقيقات تتألف من قضاه ووكلاء نيابة عسكريين من الجهتين وتحت إشراف دولي، وتحدد العقوبات على الأفراد العسكريين الذين أفسدوا دور المؤسسة العسكرية، وساهموا بشكل مباشر في اندلاع الحروب وإعطاء الأوامر وجلب المرتزقة والسلاح، وتدمير المدن وقتل الأبرياء ونهب الثروات، وقفل مصادر النفط وإشعال الفتنة بين أبناء الشعب الليبي، وتجنيدهم للزج بهم في الحروب” على حد زعمها.

وزعمت أبو راص أن “تلك النقطة يعتمد عليها نجاح اتفاق وقف إطلاق النار الدائم، ونجاح العملية الانتقالية برمتها التي ستمهد للمرحلة الدائمة التي نطمح لها جميعًا”.

وانتهت اليوم الجمعة، محادثات اللجنة العسكرية المشتركة 5+5 في جنيف السويسرية، بإنجاز تاريخي كما وصفه الحضور، حيث توصل الفرقاء الليبيون إلى اتفاق دائم لوقف إطلاق النار في جميع أنحاء ليبيا، ويمثل هذا الإنجاز نقطة تحول هامة نحو تحقيق السلام والاستقرار في ليبيا.

ومن جانبها أثنت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة بالإنابة، رئيسة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، ستيفاني ويليامز، على التزام الأطراف المشاركة للتوصل لاتفاق يساعد في تأمين مستقبل أفضل وأكثر أمانا للشعب الليبي.

وعبرت “ويليامز” عن أمنيتها أن يمكن اتفاق وقف إطلاق النار المهجرين في الداخل والخارج من العودة إلى بلادهم وبيوتهم، مشيرة إلى أنه أمامنا الكثير من الأسابيع المقبلة لتنفيذ الالتزامات الواردة في اتفاق وقف إطلاق النار.

ودعت إلى تنفيذ الالتزامات الواردة في هذه الاتفاقية عبر تجسيد عمل اللجان الفرعية، قائلة “إنه من المهم الاستمرار في العمل بأسرع وقت ممكن لتخفيف المشاق العديدة التي تسبب فيها النزاع للشعب الليبي، ونمنحه بارقة أمل لمستقبل أفضل، حسب كلمتها في مراسم توقيع الاتفاقية”.

مقالات ذات صلة