بعد إبرام اتفاق وقف إطلا النار.. الطاهر السني: لا تنازل عن محاسبة كل من ارتكب جرائم حرب ضد الإنسانية

علق مندوب حكومة الوفاق لدى الأمم المتحدة الطاهر السني على الاتفاق الذي أبرمته اللجنة العسكرية المشتركة في جنيف برعاية الأمم المتحدة.

وزعم السني في تغريدة له على موقع “تويتر” قائلا إن “حقن الدماء هو ما كنّا ولازلنا ندعو إليه ونرحب بكل الجهود لتحقيقه، ولا تنازل عن محاسبة كل من ارتكب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، فهذه مسؤولية وطنية وأخلاقية لن تسقط بالتقادم”.

وأضاف مندوب حكومة الوفاق: “لنجاح أي حل سياسي يجب أن يشمل بناء الثقة وتحقيق العدالة الانتقالية وجبر الضرر والمصالحة الوطنية الشاملة” على حد ادعائه.

وانتهت أمس الجمعة، محادثات اللجنة العسكرية المشتركة 5+5 في جنيف السويسرية، بإنجاز تاريخي كما وصفه الحضور، حيث توصل الفرقاء الليبيون إلى اتفاق دائم لوقف إطلاق النار في جميع أنحاء ليبيا، والتي عبرت الولايات المتحدة الأمريكية عن دعمها.

ومن جانبها أثنت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة بالإنابة، رئيسة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، ستيفاني ويليامز، على التزام الأطراف المشاركة للتوصل لاتفاق يساعد في تأمين مستقبل أفضل وأكثر أمانا للشعب الليبي.

وعبرت “ويليامز” عن أمنيتها أن يمكن اتفاق وقف إطلاق النار المهجرين في الداخل والخارج من العودة إلى بلادهم وبيوتهم، مشيرة إلى أنه أمامنا الكثير من الأسابيع المقبلة لتنفيذ الالتزامات الواردة في اتفاق وقف إطلاق النار.

ودعت إلى تنفيذ الالتزامات الواردة في هذه الاتفاقية عبر تجسيد عمل اللجان الفرعية، قائلة “إنه من المهم الاستمرار في العمل بأسرع وقت ممكن لتخفيف المشاق العديدة التي تسبب فيها النزاع للشعب الليبي، ونمنحه بارقة أمل لمستقبل أفضل، حسب كلمتها في مراسم توقيع الاتفاقية”.

يشار إلى أن عددا من الدول عبرت عن دعمها لاتفاق وقف إطلاق النار، غير أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عبر عن تشاؤمه، قائلا “آمل في أن يلتزم طرفا النزاع بوقف إطلاق النار”، مشيرا في الوقت نفسه إلى أنه لا يعتبر أن للاتفاق المبرم مصداقية كبيرة.

الوسوم

مقالات ذات صلة