“الوطنية” للنفط: تشغيل وحدة التكرير الثانية بطاقة إنتاجية 60 ألف برميل يوميا

أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط، أنه تم إعادة تشغيل وحدة التكرير الثانية، حيث بلغت طاقتها الإنتاجية 60000 برميل يومياً.

وأوضحت المؤسسة الوطنية للنفط في منشور على صفحتها الرسمية بموقع “فيسبوك”، أنه من المنتظر تشغيل باقي الوحدات الصناعية، ووحدات معالجة تثبيت الناقثا، ووحدة إنتاج وقود الطيران، ووحدة إنتاج الإسفلت، فور استقرار مصادر إنتاج الطاقة الكهربائية الداخلية “التوربينات البخارية”.

وأوضحت المؤسسة الوطنية في منشورها أن أهم المنتجات النفطية والمتمثلة في “الغاز والوقود والكيروسين والنفط” قد أصبحت الآن ضمن المواصفات ويتم تحويلها إلى الخزانات المعدة لها.

وكانت قد نقلت وكالة رويترز، اليوم السبت، عن مصادر تأكيدها عودة الإنتاج بحقل النافورة النفطي الليبي، على حد قولها.

وجاء ذلك بعدما أعلنت المؤسسة الليبية للنفط أمس الجمعة رفع حالة “القوة القاهرة” عن ميناءين نفطيين، هما السدرة ورأس لانوف في شرق البلاد، وذلك بعد إغلاق استمر لنحو عشرة أشهر.

وقالت “المؤسسة الوطنية للنفط” في بيان على موقعها الالكتروني: “نعلن رفع حالة القوة القاهرة عن ميناءي السدرة ورأس لانوف اعتباراً من اليوم (الجمعة)، وأعطيت التعليمات لمباشرة ترتيبات الإنتاج بمراعاة معايير الأمن والسلامة العامة وسلامة العمليات”.

وتوقعت المؤسسة التابعة لحكومة الوفاق ارتفاع الإنتاج إلى 800 ألف برميل يومياً خلال أسبوعين وتخطيه المليون برميل خلال 4 أسابيع.

ونوهت في ختام بيانها إلى أن عدم الحصول على مخصصات مالية كافية خلال هذه الأسابيع لسداد الديون المتراكمة والميزانيات اللازمة لإجراء عمليات الصيانة، يحول دون إمكانية المحافظة على معدلات الإنتاج المذكورة، ولا يمكن الوصول بالإنتاج إلى مستويات ما قبل عمليات الإغلاق.

مقالات ذات صلة