تركيا تتحدى «اتفاق جنيف» وتعلن استمرارها في تدريب «قوات الوفاق»


في أول تحد تركي للمجتمع الدولي والأمم المتحدة الذين أعلنوا عن ترحيبهم باتفاق وقف إطلاق الدائم بين الأطراف الليبية ضمن اجتماعات 5+5، نشرت وزارة الدفاع التركية صورًا قالت إنها لتدريب عناصر من مليشيات حكومة الوفاق.

ونشرت وزارة الدفاع التركية، عبر صفحتها الرسمية بموقع تويتر صورا لتدريبات عسكرية أكدت أنها في إطار استمرار التدريبات العسكرية وفق «اتفاقية التدريب والتعاون والاستشارات العسكرية»، على حد قولها.

وانتهت أمس الجمعة، محادثات اللجنة العسكرية المشتركة 5+5 في جنيف، التي ترعاها منظمة الأمم المتحدة بإنجاز تاريخي كما وصفه الحضور، حيث توصل الفرقاء الليبيون إلى اتفاق دائم لوقف إطلاق النار في جميع أنحاء ليبيا.

واستمرار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في تدريب عناصر من المليشيات التابعة لحكومة الوفاق يعد تحديا للمجتمع الدولي وخرق للاتفاق الذي توصلت إليه الأطراف الليبية بوقف إطلاق النار في جميع أنحاء ليبيا.

وخالف الرئيس التركي نص المادة الثانية من الاتفاق المبرم في مدينة جنيف بين اللجنة العسكرية الليبية 5+5، والذي ينص على إلزام الأطراف على إخلاء جميع خطوط التماس من الوحدات العسكرية والمجموعات المسلحة بإعادتها إلى معسكراتها بالتزامن مع خروج جميع المرتزقة والمقاتلين الأجانب من الأراضي الليبية برا وبحرا وجوا في مدة أقصاها 3 أشهر من تاريخ التوقيع على وقف إطلاق النار.

كما تنص المادة ذاتها على تجميد العمل بالاتفاقيات العسكرية الخاصة بالتدريب في الداخل الليبي وخروج أطقم التدريب إلى حين استلام الحكومة الجديدة الموحدة لأعمالها، وتكلف الغرفة الأمنية المشكلة بموجب هذا الاتفاق باقتراح وتنفيذ ترتيبات أمنية خاصة تكفل تأمين المناطق التي تم إخلاؤها من الوحدات العسكرية والتشكيلات المسلحة.

وأعلنت الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي ومعظم دول العالم ترحيبها الشديد بتوصل الأطراف الليبية إلى اتفاق بوقف دائم لإطلاق النار ضمن اجتماعات اللجنة العسكرية 5+5 في إطار مخرجات مؤتمر برلين والذي أعقبه عدة اجتماعات في العديد من الدول توجت باتفاق أمس في برلين.

مقالات ذات صلة