«خارجية الحكومة الليبية» ترحب باتفاق وقف إطلاق النار الموقع في «جنيف»

قالت وزارة الخارجية والتعاون الدولي بالحكومة الليبية، إنها تابعت باهتمام شديد اتفاق اللجنة العسكرية المشتركة (5+5) الليبية، المنعقدة  بجنيف، تحت رعاية بعثة الأمم المتحدة بليبيا.

“الخارجية” قالت في بيان، اليوم السبت: “وإذ ترحب الوزارة بهذا الاتفاق الذي يدعو إلى تثبيت وقف إطلاق النار المعلن عنه في 6 يونيو 2020م من جانب واحد، من قبل القوات المسلحة، وماتلاه من إعلان رئيس مجلس النواب بالوقف الفوري لإطلاق النار وكافة العمليات القتالية، في جميع أنحاء البلاد في 21 أغسطس 2020، فإننا نؤكد على أن التوقيع في جنيف على إعلان وقف إطلاق النار، ينبغي أن يُذَكر المجتمع الدولي بأن هدف قواتنا المسلحة لم يكن أبداً القتال والحرب واستمرار  الانقسام، بل كان مبتغاها قيام دولة القانون والمؤسسات، ونهاية الفوضي، وطرد الجماعات الإرتزاقية، والخارجة عن القانون، المصنفة دولياً ارهابية علي قوائم مجلس الأمن”.

أضافت “الوزارة”: “نحن إذ نرحب بتثبيث وقف إطلاق النار، فإننا ندعو إلى سرعة  اتخاذ تدابير بناء الثقة، ولنعمل معاً  في كافة المجالات السياسية والاقتصادية والانسانية ، لتخفيف العبء عن المواطن في بلادنا الحبيبة . والذهاب إلى المرحلة الدائمة التي لايسمع فيها أزيز الرصاص ولا دوي القنابل، ويكون الاحتكام فيها للقانون و تحترم فيها الحريات وحقوق الانسان”.

 

وتابع بيان “الوزارة”: “تدعو وزارة الخارجية والتعاون الدولي، وباسم الحكومة الليبية، الجميع إلى تحمل المسؤولية كاملة اتجاه بلادنا ليبيا، لإنهاء مرحلة الإقتتال و فوضى السلاح، والانتقال إلى الدولة الديمقراطية، وفق الأسس التي جاءت في الميثاق الصادر عن مؤتمر سرت الثاني المنعقد في السابع عشر من أكتوبر  2020، والذي ساهم في إعداده 1100 مشاركًا ومشاركة يمثلون مختلف شرائح المجتمع الليبي من أكثر من 126 مدينة “.

 

مقالات ذات صلة