قيادي إخواني: يحاربون أردوغان لأنه يسعى لتربية جيل على نهج «الصحابة»

زعم حذيفة نجل عبدالله عزام الذي اغتيل عام 1989 وكان الأب الروحي لأسامة بن لادن، أن من يعادي أردوغان يعاديه من منطلق الخوف من أن ينشأ في تركيا جيل يقتدي بـ«الصحابة»، على حد وصفه.

وقال عزام، القفي تغريدة له عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: “أردوغان يسعى لتربية جيلٍ كجيل الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين ولا يكاد يمر خطاب من خطاباته دون الإشارة إلى رمزٍ من هؤلاء وقدوة من أولئك”، بحسب ادعائه.

وواصل حذيفة الذي لازم بن لادن سنوات عدة في أفغانستان بعد مقتل أبيه تحليقه في سماء أردوغان بالقول: “من أجل ذلك يعادونه ويعادون تركيا ويخشون أن ينشأ فيها نشأٌ يقتدي بالصحابة ويتحلى بخصالهم فتدين له الدنيا”.

يشار إلى أن حذيفة بن عبد الله عزام، يعد من القيادات البارزة لتنظيم الإخوان، وكان له محاولات حثيثة في خلافة والده، والإفتاء للحركات الجهادية المتطرفة مثلما كان والده الذي كان من أبرز قادة المقاتلين في أفغانستان، ووصف بأنه «رائد الجهاد الأفغاني» وكان يعتبر الأب الروحي لزعيم تنظيم القاعدة السابق، الإرهابي أسامة بن لادن.

مقالات ذات صلة