«ليبيا الأحرار» تتهم «هند عمار» بـ«الإلحاد» بناءً على حساب «فيسبوك» وهمي

لا تتورع قناة «ليبيا الأحرار»، التي تبث من تركيا وتعد أحد أبواق الإخوان، في بث الأكاذيب والادعاءات دون مراعاة أدنى معايير المهنية والمصداقية، وكان آخرها ما فعلته مع الإعلامية هند عمار، والتي اختطفتها المليشيات قبل إطلاق صراحها.

وسبق لمليشيا «ثوار طرابلس»، بقيادة أيوب أبوراس، أن داهمت منزل بعيو، منتصف الأسبوع الماضي، واقتادته مع نجليه (تم إطلاق سراحهما لاحقاً) إلى أحد مقارها بالعاصمة، ونشرت صورة له بعد خطفه. كما داهمت الكتيبة ذاتها في الليلة نفسها منزل عائلة الإعلامية هند عمار، واقتادتها إلى أحد مقارها، وهو ما وصفته المنظمة الليبية للإعلام بأنه تجاوز يوضح تغول المجموعات المسلحة في العاصمة طرابلس، وضربها بعرض الحائط كل القوانين.

وقامت القناة المذكورة ببناء تقرير مصور كامل، مبني على معلومات مغلوطة مستقاة من صفحات وهمية، هاجمت خلاله هند عمار وادعت أنها «ملحدة»، في خروج صارخ على أبسط القواعد المهنية، والتي من الممكن أن تتسبب في كارثة كبرى، تؤدي لإعادة استهدافها من قبل المتطرفين في طرابلس وحدوث ما لا يحمد عقباه.

وقام محمد بعيو، رئيس المؤسسة الليبية للإعلام، قبل اختطافه على أيدي المليشيات بتعيين «عمار» في منصب مدير الإنتاج المرئي في قناة ليبيا الوطنية، وهو ما لاقى ردود فعل غاضبة من قبل عناصر المليشيات.

ونشرت القناة عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، تقرير مصور عن هند عمار، تضمن منشورا حمل اسم «هند عمار»، يحمل كلاما حاولت القناة من خلاله إلصاق تهمة «الإلحاد» بـ«عمار».

وبنت القناة تقريرها على صفحات وهمية تحمل اسم هند عمار، وتضمن كذب وبهتان ومعلومات مغلوطة وتحريض صريح ضد هند عمار المتواجدة في وسط طرابلس، واتهامها بـ«الإلحاد»، في خطوة قد تؤدي إلى رفع قضية تشهير وتحريض على القتل ضد إدارة القناة.

وفي ردها على ما قامت به القناة، كتبت هند عمار عبر حسابها الرسمي والوحيد على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» والذي يحمل اسم «هند علي»: “لا تعليق بجد لو هذا هو الإعلام في ليبيا. يعني يا ليبيا عليكِ السلام”.

وأضافت “للأسف حتي تاريخ مولدي خطأ أنا مواليد 1982 وليس عام 1990، وأنا في الإعلام من عام 2006 قبل ما ندخل عالم الفن، وليس عام 2011 كما ذكر تقرير القناة، وقصة الإسلام. أنا مسلمة والحمد لله وأفتخر، أما قصة المثليين تقدروا تنشدوا عليا سبب كره المثليين داخل قناة ليبيا الوطنية أنا ضدهم وضد ضهورهم في القناة”.

وتابعت هند عمار “لكن تبي تحارب هند ولو هند عليها شيء خليها بالقانون يا «دوغة». أنت والإخوان متاعك. حسبي الله ونعم الوكيل”.

مقالات ذات صلة