إبراهيم صهد يدعو إلى إشراك مليشيات “بركان الغضب” في الملتقى السياسي

دعا عضو مجلس الدولة الاستشاري وعضو الملتقى السياسي إبراهيم صهد إلى إشراك مليشيا “عملية بركان الغضب” في الحوار الجاري، والذي ترعاه الأمم المتحدة.

وقال صهد في تصريحات لقناة “ليبيا الأحرار”، الداعمة للمليشيات المسلحة، والتي تبثُّ من تركيا، إن معايير اختيار المشاركين في أي حوار مهمة وضرورية لإنجاح أي حوار، مدعيا أن الأشخاص الثلاثة عشر الذين سيمثّلون مجلس الدولة الاستشاري في الحوار تم اختيارهم في المجلس عن كل دائرة، وأنّ من يمثلون مجلس النواب تم اختيارهم من قبل البعثة الأممية.

ودعا القيادي الإخواني في الجبهة الوطنية جميع المشاركين في الحوار إلى تغليب المصلحة الوطنية على مصالهم الشخصية؛ من أجل إنقاذ البلاد من الوضع الراهن، على حد ادعائه.

وزعم: “في النهاية نريد أن نرى ليبيين يتحاورون ولكن هناك إقصاء، عندما نأتي لتمثيل الأحزاب السياسية نجد أن بعض الأحزاب مُثّلت بطريقة مبالغ فيها وأحزاب لم تُمثّل، ومن على الأرض كقوات البركان لا بد أن يُمثّلوا، ومهجرو المنطقة الشرقية سواء بنغازي وأجدابيا ودرنة، عدد كبير جدًا ليس هناك تمثيل لهم، وهذا أحد المصاعب والعقبات التي ستواجهنا في هذه المسألة، لا بد من البعثة أن تتدارك أمر العدد الكبير لأنه لن يؤدي لأي غرض”.

وأعلنت “القوات المساندة لبركان الغضب” اليوم الاثنين أن الأطراف المشاركة بالحوار السياسي مرفوضة وفاقدة للشرعية، وقالت: “نرفض تمثيل كافة أطراف الحوار الحالية الفاقدة للشرعية والمعايير المجتمعية والتي كانت سببا في ما نحن فيه اليوم من عدم استقرار وتردي الأوضاع، ونستنكر دور عمل البعثة غير المتوازن ونطالبها بالكف عن العبث بمصير الليبي”.

مقالات ذات صلة