«المجعي»: كنا دائما دعاة سلام وقدمنا التنازلات من أجل الوطن لوقف الحرب

زعم الناطق باسم مليشيات عملية «بركان الغضب» التابعة لحكومة فائز السراج مصطفى المجعي، أنهم “دعاة سلام” وأنهم قدموا  “تنازلات من أجل الوطن لوقف الحرب”، معتبرًا أن من وصفه بـ “مجرم الحرب و داعميه الإقليميين” نقضوا بحسب زعمه “في كل مرة العهود والمواثيق والاتفاقات”، على حد قوله.

وواصل «المجعي» مزاعمه في تصريحات صحفية لقناة «ليبيا الأحرار»، التي تبث من تركيا وتعد أحد أبواق الإخوان، مثمنًا موقف وزير دفاع الوفاق في إعلان ما وصفه بالموقف “المشروط”  من الاتفاق المبدئي بين أطراف اللجنة العسكرية (5+ 5)، زاعمًا أنه يشكك في نجاح هذا الاتفاق وصموده خصوصاً أنه لا يتضمن صراحة آليات لمحاسبة من وصفه بـ “مجرم الحرب وميليشياته التي قتلت الليبيين ودمرت المؤسسات وأوقفت مصدر قوت الليبيين أكثر من 9 تسعة أشهر”، بحسب ادعائه.

وتابع؛ “كيف نثق في من  زرع الألغام في منازل المواطنين وغرف الأطفال و خلّف وراءه عشرات المقابر الجماعية المكتظة بجثث الرجال والنساء والأطفال”، على حد قوله.

وختم  «المجعي» قائلًا: “نأمل من وزارة العدل والنائب العام والمدعي العسكري فتح تحقيقات أمام القضاء المحلي والدولي لملاحقة من ارتكبوا جرائم الإبادة الجماعية البشعة والتغييب القسري في حق الأبرياء”، بحسب زعمه.

مقالات ذات صلة