«الاتحاد الأوروبي»: لم نقدم أي معدات بحرية لخفر السواحل التابع لـ«الوفاق»

أكد الاتحاد الأوروبي، عدم تقديمه لأي معدات بحرية لـ«خفر السواحل» التابع لحكومة السراج،  في إطار التدريبات التي يقدمها لعناصره لرفع كفاءتها وقدرتها على ضبط حدود البلاد، بحسب تعبيره.

وقال متحدث باسم الاتحاد، في تصريحات صادرة عنه: “بروكسل تقدم دعماً ومساندة لتعزيز القدرات التشغيلية لخفر السواحل ولإدارة أمن الشواطئ في ليبيا من أجل منع مزيد من الخسائر البشرية في البحر المتوسط وضبط شبكات تهريب البشر”، وفقا لقوله.

وأضاف “الاتحاد قدم سلسلة من التدريبات لبعض عناصر خفر السواحل في ليبيا كما أعاد تأهيل سفينتين تابعتين له في إطار برنامج إدارة الحدود الممول من قبل بروكسل بقيمة اجمالية 57.2 مليون يورو”، على حد وصفه.

وتابع “تقوم قيادات عملية «إيريني»، بإجراء اتصالات مع المسؤولين الليبيين لرؤية إمكانية الاستمرار في التدريب الذي كانت سابقتها عملية صوفيا قد بدأت به. يبدو أن الليبيين غير جاهزين حالياً”.

جاء هذا التصريح، بعد تناول أنباء عن قيام تركيا بإطلاق تدريبات لقوات خفر السواحل الليبية باستخدام قدرات بحرية وسفن قيل إنها ممولة من قبل الاتحاد خاصة إيطاليا التي سبق وقدمت سفينتين لطرابلس قبل عامين، وفقا لوكالة أنباء «آكي».

وفي العادة يمتنع الاتحاد الأوروبي عن التعليق على استعانة الحكومة الليبية بأطراف أخرى للقيام بمهمات تدريبية، حيث يرى مراقبون أن قيام تركيا بتدريب العسكريين الليبيين بموجب الاتفاق الأمني الموقع بين حكومتي أنقرة وطرابلس العام الماضي يشكل صفعة إضافية للأوروبيين ونسفاً لسياستهم في ليبيا.

مقالات ذات صلة