«دردور» من أسطنبول: يجب حل «جيش حفتر» وتأهيل عناصره «نفسيا»

زعم فرج دردور، والذي تقدمه قنوات «الإخوان» بوصفه «محلل سياسي وباحث»، أن من وصفهم بـ “جيش حفتر” يجب “حله وتأهيل عناصره نفسيا، وتدريبهم على سبل العيش الكريم والدفع بهم للمشاركة في التنمية”، على حد قوله

وأضاف «دردور» في منشور له عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: أن “الاستثمار في التعليم يؤدي إلى التنمية، وإهمال التعليم واعتبار أن الجامعات تعطي الشهادات ولا تعطي العقول، مثلما يردد البدو”. بحسب كلامه.

وواصل مزاعمه قائلًا إن “تقديم الحكمة على نتائج المختبرات العلمية، دليل جهل يقدم المسمى الجيش على التعليم، وذلك لإشباع رغبة العنف لدى المعنفين في صغرهم، ويحول الشباب من المساهمة في التنمية إلى عالة على المجتمع من خلال التجييش”، بحسب تعبيره. 

وكان «دردور»، قد هاجم في منشور سابق الداعمين للجيش، واصفا انحيازهم لمشروع الكرامة الوطني في مواجهة الإرهاب والمليشيات بأنه انسلاخ عن الدين.

وتعمد دردور في منشوره كعادته تزوير الحقائق، واستغلال التفاسير الاجتماعية لظاهرة العنف من أجل النيل من مشروع بناء الجيش الوطني، و وضع الداعمين للمؤسسة العسكرية في خانة الأتباع البعيدين عن التعليم والتربية والقيم والثقافة بادئا منشوره بالقول: إن “المشكلة الحقيقة للأزمة الليبية اليوم هي ممارسة العنف السياسي بدل العمل بالحوار كأداة لحل الخلافات، أما السبب فهو انعدام ثقافة الحوار في المجتمع نتيجة عدم اقتران التعليم بالتربية وفق منهج علمي يتغدى من مراكز البحوث العلمية التربوية، والدليل هو أن الديكتاتورية تبدأ من الأسرة”، على حد زعمه.

مقالات ذات صلة