«الغرياني»: «الحوار السياسي» لعبة للتحكم في ثروات ليبيا

قال المفتي المعزول الصادق الغرياني، إن: “الليبيين لا يعارضون الحوار إنما يعارضون الطريقة التي يتم بها اختيار من يمثلهم في الحوار وأن معيار اختيار الممثلين عند الأمم المتحدة هو السمع والطاعة للمجتمع الدولي” وفق قوله.

أضاف “الغرياني” المقيم في تركيا، ببرنامجه الأسبوعي بذراعه الإعلامية “قناة التناصح” اليوم الأربعاء: ” على الليبيين أن لا يقبلوا برعاية الأمم المتحدة للحوارات بين الليبيين، وعلى المدن التي ليس لها ممثل في الحوار أن ترفع صوتها حتى يسمع كما فعلت ترهونة” وفق تعبيره.

وأشار المفتي المعزول المقيم في تركيا إلى أن “الحوار الذي يقوم عليه المجتمع الدولي مجرد صفقة ولعبة هدفُها التحكم في مصير ليبيا وثرواتها” على حد زعمه.

مقالات ذات صلة